fbpx

المشاهد نت

مشروع نوعي تقوده امرأة ملهمة في تعز

ريادة الأعمال الصغيرة-تعز

تعز – نجوى حسن

قبل أن تبدأ رنا عبدالله العريقي في افتتاح مشروعها “سلمها واستلمها” الخاص بتنظيف المنازل والمكاتب والشقق والسجاد والفنادق، اقترحت على أصحاب المنازل المهجورة تنظيف بيوتهم، وتمت الموافقة على اقتراحها.

وفي أواخر سبتمبر من عام2020، بدأت رنا مشروعها في مدينة تعز (جنوب غربي البلاد) بآلة تنظيف واحدة، وهي هوفر، وبعد تطوير عملها حصلت على آلات تنظيف جديدة، وهي كارشر  وهيتاشي. وجاء تطوير مشروعها بعد تلقيها دعمًا ماديًا ومعنويًا من أهلها والمحيطين بها، مما دفعها على متابعة العمل بكل إصرار وعزيمة، حد قولها لـ”المشاهد”.

ويعمل اليوم في مشروع رنا 12 عاملًا وعاملة، منهم 10 ذكور. ويقول ذياب العماري، أحد عمال النظافة في مشروع “سلمها واستلمها”، لـ”المشاهد”: “قبل حصولي على العمل تراكمت ديوني، بسبب بحثي المتواصل عن عملٍ يضمن لي قوت يومي”.

ويضيف العماري أن مشروع “سلمها واستلمها” مكنه من تسديد ديونه، وضمان حياة كريمة له ولأسرته.

وتؤكد ندى صادق، إحدى العاملات، أن ذلك المشروع زرع فيها الثقة بالنفس، وأكسبها المهارات في التعامل مع الناس.

تطوير الذات

وحصلت رنا على دورات تدريبية منها دورات بتصوير المنتجات الاحترافي والتسويق لمشاريع الإبداعية، والتخطيط الاستراتيجي المؤسسي، والريادة والإدارة واستمرارية المشاريع، وفن الإلقاء، وأخيرًا المشاركة في لعبة التسويق.

إقرأ أيضاً  نقاط بيع الكتاب المدرسي تلغي مجانية التعليم

وشاركت رنا في مسابقة معرض الإبداع الإلكتروني لتسويق المنتجات في سيدات الأسر المنتجة في محافظة تعز، منتصف أكتوبر 2021، وفازت من بين 70 مشاركة في المشاريع النسائية بالمحافظة.

وتقلص ذلك العدد إلى 30 مشاركة، ثم إلى 10 مشاريع، لتحصل رنا على المركز الثالث بتصويت الجمهور عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بنسبة 8%.

وترقت رنا من رائدة أعمال إلى سيدة أعمال تجارية في محافظة تعز، بعد فوزها في المسابقة.

تجاوز التحديات

واجهت رنا صعوبات وتحديات على مستوى العمل ونظرة المجتمع لها، بعد تحولها من قلم يربي أجيالًا إلى صاحبة مشروع خدمات النظافة العامة.

“تلقيت كلماتٍ عن الكيفية التي تخليت فيها عن العلم الذي أمتلكه، واللغة الإنجليزية، وتحولي إلى التنظيف، وأنني قمت بشيءٍ أحدث فارقًًا كبيرًا”، تقول رنا.

وعملت رنا في السابق مشرفة في الاختبارات الخارجية الصادرة من بريطانيا لطلاب وطالبات الثانوية العامة في مدرسة محمد علي عثمان، وتلك الاختبارات تؤهلهم للاتحاق بالجامعة دون إكمال الثانوية العامة، شرط تجاوزها بتقدير امتياز. كما عملت معلمة خاصة في اللغة الإنجليزية للطلاب والطالبات في المنزل، حد قولها.

مقالات مشابهة