fbpx

المشاهد نت

“متحف المكلا” يحتضن آخر فعاليات “مهرجان البلدة”

من فعاليات موسم البلدة بحضرموت - أرشيفية

المكلا – إكرام فرج

اختتم مهرجان البلدة السياحي الثاني بحضرموت (شرق اليمن)، فعالياته الثقافية في متحف المكلا التاريخي، تتويجًا لأنشطة المهرجان التي استمرت من 24 إلى 28 من يوليو/تموز الجاري.

وشملت الفعاليات إقامة العديد من الأنشطة الثقافية، منها معرضًا لصناعة السفن التقليدية الحضرمية، ومعرض (رمال ذهبية) للفن التشكيلي، ومعرض الكتاب الحضرمي، بمشاركة مركز حضرموت للدراسات ودار الأسعاء بالشحر.

مدير عام فرع الهيئة العامة للآثار والمتاحف، رياض باكرموم، أشار لـ”المشاهد“، إلى أن هذه الفعاليات تأتي لتنشيط وإحداث حراك ثقافي في حضرموت.

وأضاف باكرموم أن دور متحف المكلا لا يقتصر على عرض الآثار فقط، بل ليشمل الحركة الثقافية وإحداث التفاعل المجتمعي، ولهذا جاء اختياره لإقامة فعالية ختام مهرجان البلدة السياحي.

موضحًا أن إقامة هذه الفعاليات في المتحف، يهدف إلى إحياء الأنشطة العريقة والقديمة، واستغلال توافد الآلاف من المواطنين إلى المتحف في هذا الموسم؛ للتعريف بصناعة السفن التقليدية الحضرمية وكيفية صناعتها ومما تصنع.

إقرأ أيضاً  تحقيق: شركات نفط كبرى وراء أزمة "صافر"

خاصةً وأن التاريخ الحضرمي يشهد كيف كانت هذه السفن التقليدية تجوب المحيط الهندي، وتحكي عن مآثر البحارة الحضارمة في خوض الرحلات التجارية إلى آسيا وأفريقيا وأرخبيل الملاوي، وفق تعبيره.

وقال مدير الآثار والمتاحف إنهم وجدوا في موسم البلدة فرصة لسد الفجوة بين دور النشر والجمهور، على الرغم من وجود الكثير من المطبوعات التي تخص التاريخ الحضرمي؛ وذلك بعرضها واقتنائها من معرض الكتاب الحضرمي.

يشار إلى مهرجان البلدة تقليد سنوي يقام شعبيًا وجماهيريًا في حضرموت، ويُعبّر عن تقاليد الصيد في البحر، ومواسم الاصطياد.

ومؤخرًا تبنت عدد من المؤسسات الثقافية والمهتمة بالتراث الشعبي إقامة المهرجان بشكل رسمي وبطابع مؤسسي.

مقالات مشابهة