fbpx

المشاهد نت

شبوة: عودة الهدوء نسبيا في عتق

أغلقت المحلات التجارية أبوابها وشلت الحركة في مدينة عتق صباح اليوم نتيجة مواجهات بين فصائل أمنية

شبوة-عدنان محمد

عاد الهدوء نسبيا الى مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة، جنوب اليمن عقب مواجهات عنيفة دارت ليل أمس وصباج اليوم بين فصائل أمنية وعسكرية.

المواجهات  توقفت في المدينة اثر صدور قرار مجلس القيادة الرئاسي، الذي قضى باقالة قائد محور عتق العميد عزيز العتيقي، والعميد عوض الدحبول قائد شرطة المحافظة، والعميد عبدربه لعكب قائد القوات الخاصة، والعقيد وجدي باعوم قائد اللواء الثاني دفاع شبوة.

ودارات الإشتباكات بين فصائل امنية متنازعة تابعة القوات التابعة للتحالف العربي على خلفية إقالة محافظ المحافظة، الشيخ عوض بن الوزير لقائد القوات الخاصة في المحافظة،  العميد عبدربه لعكب وإحلال قوات قوات أخرى موالية للتحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات لتنظيم الأمن في المدينة تعرف باسم “قوات دفاع شبوة”

حتى مساء الإثنين 8 أغسطس قالت  مصادر طبية في هيئة مستشفى شبوة العام في حديث للمشاهد  “أن ثلاثة افراد من قوات الجيش والامن في محافظة شبوة قد قتلوا في الإشتباكات  بينهم قياديان عسكريان وجرح أربعة اخرون خلال الاشتباكات التي اندلعت مساء أمس بين قوات العمالقة وقوات دفاع شبوة المدعومة من الامارات من جهة، والقوات الأمن الخاصة وقوات النجدة واللواء 21 ميكا الحكومية.

وأكدت مصادر أمنية أن العقيد عبد اللطيف ظيفير قائد قوات النجدة قد قتل خلال الاشتباكات صباح اليوم، وكان قد قتل العقيد لشقم الباراسي قائد كتيبة الطوارئ في اللواء 30 في محور عتق مساء أمس.

إقرأ أيضاً  مستشفى سيئون يقدم الخدمات الطبية لأكثر من 139 ألفًا

وكان وزير الداخلية في الحكومة اليمنية، ابراهيم حيدان اعترض السبت على قرار المحافظ واعتبره تدخلا في صلاحيات الوزارة وقال في مذكرة وجهها للمحافظ “أن القرارات التي صدرت تعتبر لاغية.”

لتتندلع في نهاية اليوم اشتباكات بين افراد من كتيبة الطوارئ التابعة لمحور عتق وأفراد من قوات العمالقة كانوا متمركزين في مبنى الادارة المحلية وسط مدينة عتق.

اثر ذلك توسعت الاشتباكات حتى وصلت الى اطراف المدينة شرقا وغربا، كما جرى تبادل اطلاق نار عنيف في محيط منزل قائد القوات الخاصة ومحيط معسكر الشهداء التابع لتلك القوات.

وقال شهود عيان من سكان المدينة “أنهم شعروا بالرعب مساء أمس، وأنهم لم يستطيعوا النوم ليلتهم، نتيجة زيادة حدة المواجهات وسط الاحياء السكنية في المدينة.”

وأضافوا “أن منازل بعض المواطنين في مدينة عتق قد تعرضت لأضرار مختلفة دون أن تؤدي تلك المواجهات ضحايا من المدنيين حتى الان.”

وصباح اليوم  الإثنين شوهدت شوارع المدينة والحركة فيها مشلولة، وأغلقت المحلات ابوابها، وانقطع التيار الكهربائي عن المدينة منذ مساء أمس.

وشهدت الاطراف الشرقية والغربية للمدينة مواجهات متقطعة بين الطرفين، وتعطلت حركة دخول المدنيين وخروجهم من المدينة.

تعيد التطورات في شبوة إلى الأذهان مواجهات مماثلة شهدتها المحافظة في 2019  بين قوات محلية موالية للإمارت وأخرى موالية للحكومة اليمنية.

مقالات مشابهة