fbpx

المشاهد نت

إقالات وتعيينات عسكرية وأمنية في شبوة

مظهر عام لمدينة عتق عاصمة شبوة - أرشيفية

شبوة – سعيد نادر

أصدر مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، مساء اليوم الإثنين، قرارات عسكرية وأمنية، على خلفية المواجهات المسلحة التي شهدتها محافظة شبوة (جنوب اليمن).

وكانت مدينة عتق، عاصمة محافظة شبوة قد شهدت منذ الساعات الأولى من فجر اليوم الإثنين، مواجهات مسلحة بين فصائل أمنية وعسكرية، خلّفت نحو 16 قتيلًا وجريحًا، بينهم قادة عسكريين، وفق مصادر طبية.

وتضمنت قرارات المجلس الرئاسي، إقالة كل من قائد محور عتق قائد اللواء 30 العميد عزير ناصر العتيقي، ومدير عام شرطة محافظة شبوة العميد عوض مسعود الدحبول، وقائد فرع قوات الامن الخاصة العميد عبدربه محمد لعكب، وقائد اللواء الثاني دفاع شبوة العقيد وجدي باعوم الخليفي.

في المقابل، شملت القرارت تعيين كل من العميد الركن عادل علي بن علي هادي قائدًا لمحور عتق وقائدًا للواء 30 مدرع، والعميد الركن فؤاد محمد سالم النسي، مديرًا عاما لشرطة محافظة شبوة، والعقيد مهيم سعيد محمد ناصر قائداً لقوات الأمن الخاصة فرع محافظة شبوة.
 
وكان المجلس الرئاسي قد عقد، الاثنين، اجتماعًا طارئًا برئاسة الرئيس الدكتور رشاد العليمي، ضم أعضاء المجلس اللواء عيدروس الزبيدي، عبدالرحمن المحرمي، الدكتور عبدالله العليمي، وعثمان مجلي.

إقرأ أيضاً  العليمي: الحوثيون لن يفوزوا بقلوب اليمنيين

وبحسب وكالة “سبأ” الحكومية، فقد بحث الاجتماع مستجدات الأوضاع في شبوة؛ بهدف احتوائها وإنهاء أسباب التوتر وضمان عدم تكرارها.

وحذر المجلس من تبعات مثل هذه الأحداث التي وصفها بـ”المؤسفة” على الجبهة الداخلية، ووحدة الصف في معركة “استعادة الدولة”، إضافة إلى تداعياتها الاقتصادية والإنسانية وزيادة معاناة المواطنين، حد تعبيره.

وشهدت محافظة شبوة توترًا خلال اليومين الماضيين، بعد صدور قرارات من محافظ المحافظة عوض بن الوزير بتغييرات عسكرية وأمنية، رفضتها بعض القيادات.

وتفاقم التوتر بين الفصائل الأمنية والوحدات العسكرية المتعددة الموجودة في مدينة عتق، لينفجر الوضع فجر اليوم الإثنين، ويؤدي إلى مواجهات مسلحة وصفها مواطنون بأنها “عنيفة”.

وتسببت المواجهات بهلع المواطنين وإغلاق المحلات التجارية، وامتدت الاشتباكات إلى أطراف مدينة عتق، قبل أن تستقر مساء يوم الإثنين، وتشهد هدوءًا حذرًا.

مقالات مشابهة