fbpx

المشاهد نت

“غروندبرغ” يوضح لمجلس الأمن مستجدات فتح المنافذ بتعز

جلسة لمجلس الأمن بشأن اليمن - أرشيفية

عدن – منال شرف :

أكد المبعوث الأممي إلى اليمن التزام الأطراف بالاستفادة من الشهرين المقبلين لمواصلة المفاوضات، للتوصّل إلى اتفاق هدنة موسَّع بحلول الثاني من تشرين الأول/أكتوبر.

وقال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ، إن اتفاق الهدنة الموسع سيشمل عناصر إضافية تحمل المزيد من الإمكانيات لتحسين الحياة اليومية لرجال ونساء اليمن.

وأوضح غروندبرغ، في إحاطته لمجلس الأمن، اليوم الاثنين، أن مقترح الاتفاق المٌوسّع يشمل آلية شفافة وفعّالة لصرف منتظم لرواتب موظفي الخدمة المدنية ومعاشات المتقاعدين المدنيين، وفتح طرق إضافية في تعز ومحافظات الأخرى، والمزيد من الوجهات من وإلى مطار ‎صنعاء الدولي، إضافة إلى التدفق المنتظم للوقود.

وأشار غروندبرغ إلى أن تمديد الهدنة الذي جرى مؤخرًا يسمح بمواصلة العمل على وجه السرعة للتوصّل إلى اتفاق هدنة موسَّع، مؤكدًا أنه يعمل على تكثيف جهوده لدعم الأطراف لحل القضايا العالقة.

وتوقع المبعوث الأممي عقد الاجتماع الرابع للجنة التنسيق العسكرية خلال الأسبوع الأخير من شهر آب/أغسطس، كاشفًا عن اتفاق الأطراف على الاجتماع ضمن مجموعة عمل فنِّية لإنشاء غرفة تنسيق مشتركة تدعم لجنة التنسيق العسكرية بإدارتها للحوادث من خلال خفض التصعيد على المستوى العملياتي.

وأكد المبعوث الخاص أن الهدنة ما زالت صامدة إلى درجة كبيرة من الناحية العسكرية، مع استمرار الانخفاض في أعداد الضحايا المدنيين، لاسيّما في الأسبوع الأول من شهر آب/أغسطس، الذي شهد تسجيل أقل عدد للضحايا المدنيين منذ بدء الهدنة وبداية الحرب في اليمن.

إقرأ أيضاً  رسوم نظام النفقة الخاصة في جامعة ذمار

وقال غروندبرغ إن فتح طرق في تعز ومحافظات الأخرى لا يزال في طليعة جهوده، مسلطًا الضوء على الوقت الذي بذله مكتبه على جانبي جبهة ‎تعز للتحاور مع السلطات المحلية والوسطاء المحليين ومنظمات المجتمع المدني.

وأوضح غروندبرغ، في احاطته لمجلس الأمن، تقديمه عدة مقترحات إلى الأطراف اليمنية حول مجموعات مختلفة من الطرق وخيارات تسلسل فتحها، معبرًا عن أسفه لعدم إحراز أي تقدم في فتح الطرق حتى الآن.

ورصد المبعوث الخاص في إحاطته إحصائيات الهدنة حتى اليوم، مشيرًا إلى إجازة دخول 33 سفينة إلى ميناء الحديدة محمَّلة بقرابة مليون طن متري من مختلف المشتقات النفطية، منذ بداية الهدنة.

وأكدت إحاطة غروندبرغ تسيير 31 رحلة ذهابًا وإيابًا، أقلت أكثر من 15,000 مسافر من والى صنعاء، كاشفًا عن زيادة عدد الرحلات التجارية بين صنعاء وعمّان إلى ثلاث رحلات أسبوعية.

وشدد غروندبرغ على أنه، وخلال مناقشاته مع الأطراف، كان هناك تأكيد مستمر لأهمية البناء على الهدنة القائمة، لتلبية نطاق أوسع من الأولويات الاقتصادية والأمنية، والمضي قدمًا نحو حلول أكثر ديمومة للقضايا ذات الأبعاد السياسية.

وفي إحاطة أخرى، أكد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لمجلس الأمن أن وكالات الإغاثة تواجه قيودًا كبيرة في اليمن.

وأوضحت مديرة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، في إحاطتها، أن الحوثيين لا يزالون يحتجزون موظفي الأمم المتحدة في صنعاء.

وأشارت إلى مواصلة الأمم المتحدة عملها لجمع التمويل اللازم لإنهاء أزمة خزان صافر المهدد بالانفجار.

مقالات مشابهة