fbpx

المشاهد نت

مواجهات شبوة تقترب من المناطق النفطية

المعارك تقترب من حقول ومنشآت نفطية وغازية بشبوة - أرشيفية

شبوة – عدنان محمد

تواصلت المواجهات المسلحة بين فصائل القوات الحكومية اليمنية شمالي محافظة شبوة، لليوم الثالث على التوالي، على امتداد خط العبر الرابط بين اليمن والمملكة العربية السعودية.

وقال شهود عيان لـ”المشاهد“: إن المواجهات تجددت بين الطرفين شمالي مدينة عتق عاصمة المحافظة، باتجاه مفرق مديرية جردان (يبعد حوالي 40 كم شمال مدينة عتق)، دون أن ترد أية معلومات عن حصيلة الضحايا الذين سقطوا خلالها.

وكان سائق إحدى حافلات نقل الركاب (سوري الجنسية) قد قُتل في مواجهات يوم الإثنين، وأصيب مساعده (مصري الجنسية)، بالإضافة إلى طفلة لا يتجاوز عمرها عشر سنوات، وذلك من خلال إصابة الضحايا بإطلاق نار مباشر من سلاح متوسط.

وكانت حافلة الركاب قادمة من منفذ الوديعة الحدودي مع السعودية، بحسب مصدر في مكتب الصحة بالمحافظة.

وزحفت كتائب من قوات دفاع شبوة وقوات العمالقة، نحو المناطق الواقعة شمال مدينة عتق في الصحراء، واشتبكت مع أفراد نقطة (نعضة) ونقطة (الميزان) التابعة للقوات الخاصة واللواء 21 ميكا، وهي القوات التي اتهمها محافظ محافظة شبوة عوض بن الوزير بالخيانة والتمرد على الاوامر الرسمية.

وذكر سكان محليون أن نطاق الاشتباك قد توقف يوم الثلاثاء عند نقطة الميزان (تبعد حوالي 27 كم شمال مدينة عتق)، الواقعة على مفرق منشأة العلم العسكرية التابعة لقوات التحالف وقوات دفاع شبوة.

ولاذت القوات المتمركزة في النقاط العسكرية التي تعرضت للهجوم بالفرار نحو منطقة عياذ النفطية الواقعة في مديرية جردان.

الهيئة العامة لتنظيم شؤون النقل البري، أصدرت الثلاثاء تعميمًا لشركات النقل الدولية، بوقف الرحلات عبر خط العبر الذي يربط اليمن بالمملكة العربية السعودية خلال يومي الخميس والجمعة القادمين.

وبررت الهيئة إيقاف الرحلات بتكدس المسافرين في منفذ الوديعة البري، وذلك بعد حوالي ساعة من مقتل سائق أحد حافلات نقل الركاب في محافظة شبوة خلال الاشتباكات.

وكان محافظ محافظة شبوة عوض بن الوزير قد التقى يوم الإثنين محسن صالح مدير قطاع 4 النفطي في منطقة عياذ، لمناقشة الوضع الامني والعسكري في المحافظة وتأثيره على انتاج النفط في المحافظة.

وقال المكتب الاعلامي للمحافظة إن المحافظ وجه بتأمين إضافي للمناطق والمنشئات النفطية السطحية، بالإضافة إلى أنبوبي نقل النفط والغاز من المحافظة إلى الخارج.

إقرأ أيضاً  مقتل جندي وإصابة آخرين في الضالع

يأتي ذلك في ظل اقتراب بؤرة الاشتباكات من القطاعات النفطية الواقعة شمال المحافظة، في منطقتي عياذ والعقلة اللتين تضمان عددًا من الحقول النفطية.

وتتولى قوات اللواء 21 ميكا مهمة تأمين حقول انتاج النفط في العقلة، وهو اللواء الذي أعلن محافظ محافظة شبوة تمرد قائده العميد جحدل حنش، على الاوامر الرسمية، خلال المواجهات الأخيرة التي شهدتها مدينة عتق العاصمة.

وتسود حالة من الترقب خوفًا من أن تهاجم قوات دفاع شبوة وقوات العمالقة قوات اللواء المتبقية لتأمين النفط في صحراء المحافظة، بعد أن طردتها من مدينة عتق قبل أيام قليلة.

وكانت قوات العمالقة وقوات دفاع شبوة قد طردت القوات الخاصة وقوات اللواء 21 ميكا وقوات النجدة من مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة بعد خوض معارك مسلحة دارت بين الطرفين وسط المدينة، سقط خلالها حوالي 20 فردًا بين قتيل وجريح من كلا القوتين.

وبحسب مصادر رسمية، تضم محافظة شبوة عددًا من القطاعات النفطية منها قطاع (اس 2 العقلة)، وتديره شركة omv النمساوية، وقطاع (اس 1 بيحان)، وتديره شركة أوكسيدنتال الأمريكية، وقطاع (5 جنة هنت بعسيلان) وكانت تديره شركة هنت جنة الأمريكية.

بالإضافة إلى قطاع (10 المشترك بين القطاعين الخاص والعام) شرق محافظة شبوة، وكانت تديره شركة توتال الفرنسية، وقطاع (4 منطقة عياذ) وتديره الشركة اليمنية للاستثمارات النفطية والمعدنية الحكومية.

ويبلغ إنتاج محافظة شبوة من النفط 60 ألف برميل يوميًا، وبذلك تحتل المرتبة الثانية بعد محافظة حضرموت في انتاج النفط، وتحتل المرتبة الثانية بعد محافظة مأرب في إنتاج الغاز، لكنها الأولى من حيث احتياطي الغاز بين المحافظات اليمنية.

كما تمتد عبر أراضي شبوة أنبوب نقل الغاز المسال من حقول صافر في محافظة مأرب إلى ميناء بلحاف في محافظة شبوة، وعبر ميناء النشيمة النفطي على البحر العربي، يصدر انتاج محافظتي شبوة ومأرب من النفط عبر أنبوب يصل الميناء بمنشأة العلم النفطية الواقعة شمال مدينة عتق.

مقالات مشابهة