fbpx

المشاهد نت

الحكومةاليمنية تطالب الأمم المتحدة بورقةسلام جديدة

الحكومة اليمنية تطالب بخطة سلام جديدة
وزير الخارجية اليمني

المشاهد – متابعات :

أعلن نائب رئيس الوزراء اليمني، وزير الخارجية، عبد الملك المخلافي أن حكومة بلاده تنتظر من المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ورقة جديدة للسلام، مطالباً بتقديم ضمانات من جماعة الحوثي وحلفائها للالتزام بالسلام، والانسحاب من المدن وإنهاء الحرب.

 كلام المخلافي أتى خلال لقائه بالمبعوث الأممي، في وقت متأخر، من مساء الجمعة، بالعاصمة السعودية الرياض، وبحسب وكالة الأنباء اليمنية بنسختها التابعة للحكومة الشرعية، فإنّه “تم بحث التطورات على الساحة الوطنية، وجهود الحكومة اليمنية في تحقيق السلام وإنهاء الحرب التي تشنها جماعة الحوثي وعلي عبد الله صالح ضد الشعب اليمني”.

التمسك بالمرجعيات الثلاث

وأكد المخلافي، حرص الحكومة وعملها الدؤوب من أجل تحقيق سلامٍ مستدام مستند على المرجعيات الثلاث المتوافق عليها، المتمثلة في المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرار مجلس الأمن 2216.

المطالبة بورقة سلام جديدة

كما بَيّن وزير الخارجية أن الحكومة والقيادة السياسية ممثلتين بالرئيس عبد ربه منصور هادي، تنتظران من المبعوث الأممي تقديم ورقة جديدة لتحقيق السلام، تتضمن تصوراً واضحاً وفقاً للملاحظات والردود التي قدمتها الحكومة على الورقة السابقة، التي لم تتوافق مع المرجعيات المتوافق عليها، وشابها كثيرٌ من أوجه القصور التي تجعلها غير صالحة للنقاش.

خطوات تهدد الوحدة الوطنية

وأشار إلى أن “جماعة الحوثي وحلفائها تنفذ خطوات سياسية تصعيدية تمثل تهديداً للوحدة الوطنية، والتي كان آخرها إعلانها تشكيل حكومة”، معتبراً أن ذلك “يعكس الرغبة لدى هذه الجماعة في تأجيج الحرب وتعطيل عملية السلام”، محذراً من أن “ذلك يكلف اليمنيين ثمناً غالياً”.

إقرأ أيضاً  ملك الجواري والحريم الذي أدمن المورفين

وطالب الوزير اليمني، المبعوث الأممي والدول الراعية “باتخاذ مواقف أكثر صرامة تجاه الإجراءات التي تقوض السلام وتزعزع استقرار المنطقة”، مشدداً على أنّ “على جماعة الحوثي وصالح تقديم الضمانات اللازمة لالتزامهم بالسلام، والانسحاب، وتسليم السلاح، وإنهاء الحرب، وتعزيز بناء الثقة بتفعيل لجنة التهدئة والتنسيق DCC، والحضور إلى المقر المتفق عليه لعملها في ظهران”.

الحكومة مستعدة لأية مشاورات

وأضاف أن “الحكومة كانت ومازالت على استعداد للمشاركة في أي مشاورات تلتزم بالمرجعيات المتفق عليها، وعلى ما تم الاتفاق عليه حتى الآن، وتعيد السلام إلى اليمن”.

بدوره، وبحسب ما ذكرت وكالة الأنباء اليمنية، ثمن المبعوث الأممي “الجهود التي تقوم بها الحكومة اليمنية في سبيل إنهاء الحرب وتحقيق السلام”، مؤكداً أن “الأمم المتحدة تتفق مع الحكومة اليمنية في ضرورة أن يكون الحل المقترح مستداماً”.

الأمم المتحدة ترفض الإجراءات الأحادية

وقال ولد الشيخ إن “الأمم المتحدة ترفض الإجراءات الأحادية، وأن الحل السلمي باليمن هو الخيار الأفضل لكل الأطراف”، لافتاً إلى أن “الحل المقترح سيكون مبنياً على أساس المرجعيات المتوافق عليها، وأن القرار بيد اليمنيين لتجنيب بلادهم مزيداً من تردي الأوضاع الإنسانية”.

وكان ولد الشيخ قد اختتم مطلع الشهر الحالي زيارة إلى الكويت، في إطار الجهود الدولية التي يتولاها، ويسعى من خلالها لجمع الأطراف اليمنية على طاولة حوار جديدة، فيما ترفض الحكومة اليمنية الخطة التي تقدم بها في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، وتطالب باستيعاب الملاحظات المقدمة منها.

المصدر: العربي الجديد

مقالات مشابهة