fbpx

الترصد الوبائي يعلن عن آخر إحصائية الوفيات بكورونا

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
يظهر السكان تجاهلا كبيرا للإجراءات الوقائية في الموجة الثانية من انتشار وباء كورونا في اليمن

عدن – محمد شرف :

تتزايد بشكل متسارع أعداد الوفيات والإصابات بالموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 في اليمن.

وسجلت، اليوم الأحد، إدارة مكافحة الأمراض والترصد الوبائي بوزارة الصحة العامة والسكان 101 حالة إصابة مؤكدة جديدة من 7 محافظات يمنية و14 حالة وفاة.

وقالت الإدارة في التقرير اليومي الصادر عنها، إنها سجلت 101 حالة أصابة جديدة، 34 حالة منها في محافظة تعز، و17 في حضرموت، و14 في الضالع، و12 في شبوة، و11 في عدن و9 في مأرب، و4 في المهرة.

وأكد التقرير تسجيل 14 حالة وفاة جديدة توزعت على 4 محافظات تتصدرها حضرموت بـ6 حالات وتليها تعز بـ4 حالات، وشبوة وعدن بحالتين لكل منهما.
 
وأفاد تقرير الإدارة عن تسجيل 23 حالة شفاء، 15 منها في حضرموت و6 في شبوة وحالة واحدة لكل من المهرة ومأرب.

وارتفع إجمالي الحالات المؤكد إصابتها بالفيروس في اليمن إلى (4798) منها (946) وفاة و(1738) تعافٍ بحسب تقرير الإدارة.

وفي السياق ذاته أكد وكيل وزارة الصحة لقطاع الرعاية الصحية الأولية الدكتور علي الوليدي، أن الوزارة لديها الآن 24 مركز عزل موزعة على 13 محافظة، بحسب ما نشرته وكالة الأنباء اليمنية سبأ.

إقرأ أيضاً  بحث جهود استئناف الرحلات التجارية من صنعاء

ودشنت وزارة الصحة العامة والسكان، اليوم، دورة تدريبية خاصة بالمدربين الأطباء في وحدات العزل لـ(كوفيد-19) حول إدارة الحالة والبروتوكول العلاجي لمراكز العزل بالمحافظات التي تسيطر عليها الحكومة المعترف بها دوليًا.

وتهدف الدورة، بحسب الوكالة، إلى تزويد 68 طبيبًا من مراكز العزل في 13 محافظة، بمهارات ومعارف متصلة بالتعريف بكوفيد19 والوضع الوبائي الراهن محليًا وإقليميًا ودوليًا وكيفية التعامل مع الحالات وطرق علاجها.

ولا يزال الوضع الصحي في اليمن غير قادر على التعامل مع جائحة كورونا، بحسب مراقبين قالوا إن الوفيات التي لا يتم تسجيلها نظرًا لعدم نقلها إلى المستشفيات تتزايد بشكل يومي، في ظل مشاكل انعدام الأوكسجين وضعف القطاع الصحي، خاصة في محافظة تعز التي يؤكد مراقبون أنها تشهد تفشيًا واسعًا للوباء، وسط غياب شبه تام لتنفيذ الاجراءات الاحترازية من قبل السلطة المحلية.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة