fbpx

الشرطة الروسية تعتقل طالبين يمنيين

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
طالب يمني مبتعث في روسيا يتم اعتقاله من أمام السفارة اليمنية

متابعات – محمد شرف :

اعتقلت الشرطة الروسية، اليوم، طالبين يمنيين، من أمام سفارة بلادنا في العاصمة الروسية موسكو.
وأكد رئيس رابطة الطلبة اليمنيين في موسكو، ردفان الماس، لـ”المشاهد” أن الشرطة الروسية اعتقلت طالبين يمنيين حاولا الانضمام إلى زملائهما المعتصمين منذ قرابة الشهر، داخل حوش السفارة، احتجاجاً على إسقاط أسمائهم من كشوفات مستحقات الربع الأول.
وأضاف الماس: “بعد قرابة الشهر من الاعتصام والاعتداءات المتكررة على الطلاب من قبل موظفين في السفارة، واستخدام الغاز المسيل للدموع من قبل الشرطة، بأمر السفير، وقطع التدفئة عنهم، ومنع إدخال الطعام إلا من على أسوار السفارة، استدعى السفير أحمد الوحيشي، اليوم، الشرطة مرة أخرى، لاعتقال زملائنا”.
وأوضح: “ظهر اليوم تم اعتقال طالبين من زملائنا المعتصمين، واقتيادهما إلى السجن، وقد يترتب على ذلك ترحيلهما وحرمانهما من دراستهما، وذنبهما الوحيد أنهما التجآ إلى سفارتهما مطالبين بمستحقاتهما”.
والطالبان اللذان تم اعتقالهما اليوم، هما عمار سلطان، وعلي النجار، بحسب ما أكده الماس لـ”المشاهد”.
ويأتي اعتقال الطالبين اليوم، ليضاف إلى سلسلة من الانتهاكات التي تعرض لها الطلاب اليمنيون في موسكو، والتي كان أبرزها الاعتداء عليهم من قبل المسؤول المالي في السفارة، واستدعاء الشرطة لتفريقهم بالقوة، واحتجازهم في حوش السفارة، ومنع تلقيهم العلاج، وحرمانهم من الطعام.
وكان بيان سابق صادر عن اللجنة التحضيرية للاتحاد العام للطلبة اليمنيين في روسيا، ناشد القيادة السياسية ممثلة برئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، ورئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك، ووزير الخارجية ووزير التعليم العالي، سرعة إعادة مستحقات من تم إسقاط أسمائهم دون أي مسوغ قانوني، وتلبية مطالب الطلاب العادلة، ليعودوا إلى مقاعد الدراسة، وفك الحصار عنهم، ومحاسبة من تسبب بأذية الطلاب وتشويه سمعة بلادنا.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة