fbpx

المشاهد نت

إطلاق سراح الضابط المسئول عن تسريب فيديوهات الأغبري

صنعاء – علي المحمدي
وجهت السلطات الأمنية بمدينة صنعاء (جنوب اليمن)، الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي، بالإفراج عن المساعد عبدالله الأسدي، بعد احتجازه منذ شهر؛ بسبب تسريبه فيديوهات واقعة تعذيب المجني عليه الشاب عبدالله الأغبري.

وحصل “المشاهد” على وثيقةٍ تؤكد التوجيهات الأمنية باحتجاز المساعد الأسدي، بحسب أوامر وزير الداخلية في حكومة جماعة الحوثي، التي قضت إحالة المساعد الأسدي إلى المجلس التأديبي الأعلى، بطلب من مدير أمن أمانة العاصمة ومدير إدارة البحث الجنائي، ورئيس قسم شرطة شعوب.

وتضمنت الوثيقة، الإفراج عن المساعد عبدالله الأسدي من الاحتجاز، “بالضمان الأكيد” مع أخذ التعهد عليه بالمثول أمام المجلس التأديبي، بعد أن كان موقوفًا في سجون مباحث أمانة العاصمة.

ويأتي مثول المساعد الأسدي أمام المجلس التأديبي، لغرض التحقيق معه في تسريب فيديوهات واقعة تعذيب الشاب عبدالله الأغبري، الذي قضى على أيدي ملاك وعمال محلات السباعي للجوالات بعد اكتشاف الأغبري قيام أصحاب المحلات بتهديد وابتزاز الفتيات المترددات على المحل.

إقرأ أيضاً  الإفراج عن متهمة باختطاف وقتل القاضي حمران في صنعاء

ومنذ أكثر من شهر تحاكم السلطات القضائية الحوثية سبعة متهمين بتعذيب وقتل الأغبري، بعد أن أضحى مقتله قضية رأي عام، بسبب تسريب فيديوهات تعذيبه من قبل المساعد عبدالله الأسدي، وهو ما يراها الحوثيون جريمة تستلزم الحجز والاعتقال والتحقيق أمام المجلس التأديبي، وفق مراقبين.

وكانت محكمة حوثية قد أصدرت حكمًا ابتدائيًا بإعدام خمسة متهمين بتعذيب وقتل الشاب الأغبري، غير أن هذا الحكم ما زال معروضًا للاستئناف، في ظل مخاوف من حقوقيين بمماطلة القضية من قب سلطات الحوثيين.

مقالات مشابهة