تعز …إغلاق طريق هيجة العبد

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
بداية طريق هيجة العبد غرب مدينة تعز - صورة متناقلة

تعز – وهب العواضي :

قال مدير العلاقات العامة في مؤسسة الأشغال والطرقات بتعز المنهدس أكرم الحميري: إنه تم إغلاق طريق هجية العبد بشكل كلي من يوم أمس السبت لغرض صيانتها.

وأضاف الحميري لـ”المشاهد”، أنه تم اليوم البدء في صيانتها مع استمرار إغلاقها لمدة أسبوع حتى يتسنى للعمال إعادة تأهيلها، فيما نُقلت حركة السير إلى طريق الكربة البديلة عنها، والتي قد جرى تجهيزها عقب إعلان مناقصة صيانة طريق الهيجة في نهاية نوفمبر الماضي.

وأكد أن إغلاق الهيجة لمدة أسبوع فقط يعتبر لمعرفة إمكانية وقدرة مرور المركبات لاسيما الصغيرة في طريق الكربة البديلة، لأن مشروع صيانة الهيجة في الأساس سيستمر لثلاثة أشهر. موضحًا الى أنه إذا لم تحدث مشاكل مرورية في الطريق البديلة سيستمر الإغلاق الكلي للهيجة طوال الثلاثة الأشهر، وعلى خلاف ذلك ستفتح بشكلٍ جزئي بالنسبة للمركبات الصغيرة فقط.

وأشار إلى أن مرور المركبات الصغيرة في طريق الكربة البديلة يبدأ من الساعة 6 صباحًا وحتى 8 مساءً من والى مدينة تعز لافتا إلى أن المركبات الكبيرة وشاحنات النقل يسمح لها في هذا الوقت بالخروج من تعز فقط أما الدخول الى مدينة تعزيكون خلال الليل فقط؛

إقرأ أيضاً  التهاميون يرفضون تقسيم الحديدة

وعزا الحميري سبب ذلك من اجل تفادي حدوث ازدحام مروري أو تأثرها لأنها ضيقة للغاية.

وفي الفترة الأخيرة زادت الحوادث المرورية وانقلاب الشاحنات في الطريق ما يتسبب في إغلاقها بشكل كلي أمام حركة المسافرين لساعات طويلة وقد يستمر ليوم كامل.

وفي نهاية نوفمبر الماضي، أعلنت الحكومة عن توقيع مناقصة جديدة في مدينة عدن بين صندوق صيانة الطرق وشركة الخضيري بتكلفة 467 مليون ريال لصيانة وتأهيل طريق هيجة العبد بعد أن تعرضت للانهيارات الصخرية والخراب الشامل جراء السيول، الأمر الذي يجعلها غير صالحة لمرور المركبات فيها، وسبق أن تعرض المواطنون لحوادث عنيفة.

وتعتبر طريق هيجة العبد شريانًا ومنفذًا وحيدًا لمدينة تعز ورابطًا رئيسًا لها مع لحج وعدن، وكانت قد نُفذت وقفات شعبية ودعوات واسعة للمطالبة بصيانتها، خصوصًا بعد إعلان الحكومة في السابق بمناقصات لصيانتها لكنها لم تكن تنفذ.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة