fbpx

مسؤول محلي في تعز : ليس هناك دعم لمواجهة كورونا

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
مؤتمر صحفي لمكتب الصحة في تعز

تعز – محمد عبدالله :

أعلن مكتب الصحة العامة والسكان بمدينة تعز الخاضعة لسيطرة القوات الحكومية، اليوم الأحد، أن أعداد الإصابات بفيروس كورونا في تزايد.

وقال مدير مكتب الصحة راجح المليكي، في مؤتمر صحفي حضره “المشاهد”، إن عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا بالمحافظة خلال شهر و10 أيام (من 24 فبراير الماضي إلى 4 أبريل الجاري) بلغت 456 حالة مؤكدة و57 حالة وفاة بينهم 3 أطباء.

ولفت إلى أن هناك عشرات الحالات المصابة في المنازل ويرفض أهلها التبليغ عنها، مشيرًا إلى أن مراكز العزل تكاد تكون ممتلئة بالحالات المصابة بالفيروس.

ووفق المليكي فإن القطاع الصحي لم يتلق أي دعم من منظمات الأمم المتحدة لمواجهة الموجة الثانية من كورونا، باستثناء دعم السلطة المحلية بمبلغ 20 مليون ريال لتوسعة مركز العزل بالمستشفى الجمهوري.

وأشار إلى أن وزارة الصحة وجهت مؤخرًا بدعم تعز باسطوانات أوكسجين و10 أجهزة تنفس صناعي وأجهزة مراقبة “ستصل خلال الأيام القادمة”، حد قوله.

إقرأ أيضاً  الحوثيون ينفون صلتهم بالأسرى المفرج عنهم

وذكر أن الموجة الأولى من الجائحة، أسفرت عن إصابة 331 شخصًا ووفاة 81 آخرين خلال ستة أشهر.

ودعا المليكي إلى الالتزام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من الوباء والاهتمام بتكثيف التوعية بخطورة المرض والوقاية منه.

وكانت السلطة المحلية بتعز قد أقرت السبت الماضي، عددًا من الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا، أبرزها الإغلاق الإجباري لقاعات الأفراح والمطاعم وأسواق بيع القات، بالإضافة إلى تقليص عدد الموظفين في الدوام الرسمي.

لكن معظم تلك الإجراءات لم يتم تنفيذها باستثناء إغلاق صالات الأفراح، بحسب ما أعلنته شرطة تعز.

وحتى مساء الأحد، بلغ إجمالي الحالات المصابة بفيروس كورونا المعلن عنها رسميًا في مناطق سيطرة الحكومة 4 آلاف و798 إصابة، منها 946 وفاة، و 1738 حالة تعافٍ.

لكن مسؤولين أمميين يرون أن هذه الأرقام لا تعكس بشكل دقيق العدد الحقيقي للإصابات بسبب محدودية قدرات إجراء الاختبارات والتردد في طلب الفحص والعلاج.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة