fbpx

ترتيبات لعودة المجلس الرئاسي إلى اليمن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي اليمني

عدن – فرح رشيد

قالت مصادر حكومية يمنية إن تحضيرات تجرى حاليًا لعودة رئيس وأعضاء المجلس الرئاسي، المُشكّل حديثًا، إلى الداخل اليمني.

ونقلت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، عن مسئولي حكومي يمني رفيع، لم تكشف عن اسمه، أن العودة ستشمل كافة أعضاء الحكومة اليمنية والبرلمان اليمني.

كاشفًا أن عملية أداء اليمين الدستورية لرئيس وأعضاء المجلس الرئاسي ستتم أمام هيئة رئاسة وأعضاء البرلمان اليمني في الداخل.

وكان نائب رئيس المجلس الرئاسي العميد طارق صالح، قد تحدث، أمس الاثنين، عن إجماع على قرار عودة الحكومة والمجلس الرئاسي للعمل في المحافظات “المحررة”، والاطلاع عن كثب على التطورات الميدانية.

وأوضح صالح خلال ترؤسه اجتماعًا لقيادة المكتب السياسي للمقاومة الوطنية، أن كل أبناء اليمن يراهنون على مجلس القيادة الرئاسي؛ مشيرًا إلى أن عملية الانتقال السلس للسلطة تؤسس لمرحلة جديدة في تاريخ اليمن، لا سيما أن تشكيل مجلس القيادة الرئاسي يضم قيادات وطنية منسجمة ومتفاهمة يجمعها هدف واحد، يتمثل بإنهاء الحرب واستعادة مؤسسات الدولة المختطفة، حد وصفه.

إلى ذلك، أكد نائب رئيس المجلس الرئاسي، اللواء عيدروس الزبيدي، أن عدن ستكون عاصمة تجمع كل اليمنيين ومنطلقًا لتحرير واستعادة كل اليمن، لافتًا إلى أن “أمامنا مرحلة مصيرية وعدو تاريخي، والجبهات العسكرية تحصيل حاصل للجبهات السياسية والإعلامية”.

وأشار الزبيدي أمام حشد من الإعلاميين اليمنيين المشاركين في المشاورات اليمنية – اليمنية في الرياض، إلى أن “المشاورات اليمنية كانت ناجحة بصورة كبيرة، وكانت نتائج مشرفة ومخرجات رفعت رؤوس الجميع فاقت التوقعات، وستؤدي إلى خريطة طريق جديدة”.

إقرأ أيضاً  توقعات بهطول أمطار في عدد من المحافظات

وتابع: “نحن جنود في جبهة ومعركة واحدة حتى تنتهي المرحلة الانتقالية، وللديمقراطية بعدها أن تقول كلمتها”.

كما دعا اللواء عيدروس الزبيدي إلى توحيد الخطاب الإعلامي ضد جماعة الحوثي وأجندتها الإيرانية، وخاطب الإعلاميين بقوله: “كفى مناكفات، أمامنا عدو وحيد وتاريخي يستمد أجندته من مناطق بعيدة وجماعة عاثت في الأرض فسادًا”، وفق تعبيره.

ولفت نائب رئيس مجلس القيادة الرئاسي، إلى أن البلاد تحتاج 7 أشهر وليس 7 سنوات قادمة، وقال: “لسنا بحاجة لسبع سنوات أخرى قادمة، نحتاج 7 أشهر بالكثير”.

وأضاف: “عدن ستكون عاصمة قوية ومركزًا للقرار والجهود السياسية لتحرير كل اليمن، المجلس الرئاسي أتى من الميدان والجبهات ويمثل المقاتلين”.

إلى ذلك، دعا نائب رئيس المجلس الرئاسي الدكتور عبد الله العليمي، إلى مغادرة مربع الاستقطابات السياسية الجانبية والمناكفات، ومواجهة استحقاقات المرحلة الجديدة، وتوحيد الهدف نحو معركة واحدة ضد العدو الحوثي.

وتابع العليمي: “نحن معنيون في المجلس الرئاسي بإنهاء معاناة اليمنيين سلماً أو حربًا، والمرحلة القادمة ستشهد توحيد كافة الجهود والأهداف المشتركة، فإما يجنح الحوثي للسلام وإما يتحمل النتائج والمسؤولية حربًا”.

وفي السابع من أبريل/نيسان الجاري تشكل مجلس القيادة الرئاسي بقرار من الرئيس السابق عبدربه منصور هادي، ويضم في تشكيلته ثمانية أعضاء بينهم رئيس المجلس الدكتور رشاد العليمي، وعضوية قيادات المكونات السياسية والعسكرية اليمنية الفاعلة في اليمن.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة