fbpx
لطف الصراري

لطف الصراري

كاتب صحافي يمني

شهران آخران.. عجلة السلام بحاجة لدفعة أقوى

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

نعيش في اليمن حياة أبعد ما تكون عن الطبيعية، لكن شعورًا مخاتلًا يخبرنا بأنها حقيقية أكثر من الطبيعة الملتبسة للحقيقة نفسها. عشنا خلال السنوات السبع الماضية تجارب بلغت من القسوة أن جعلتنا نرى الرّفاه في البلدان الأخرى نمطًا من حياة بلاستيكية.
بالطبع ليس الجحيم الذي نعيشه هو الحياة الحقيقية، ومع ذلك مازال الشعور المخاتل نفسه يمسك مصباحًا من النوع الذي يسمّيه المتفائلون في كل العصور: “الأمل”. هل سيكون لنا يومًا ما نصيب من حياة الرفاه “البلاستيكية”؟ وهل “للإنسان نصف ما نطق” فعلًا؟ نريد السلام أولًا، ولكي نحصل عليه نحتاج أن ندفع عجلته إلى الأمام بجهد موحّد في اللحظة نفسها. لن نجد لحظة مواتية أفضل من فترة الهدنة المتجددة، ولا بأس أن نخاتل تشاؤمنا قليلًا من تعثّر عجلة السلام بالطرقات التي مازالت مغلقة.
يتبنى كثيرون مثل هذه النظرة المخاتلة للواقع المرّ الذي أفرزته الحرب، وهي لا تكون ضارة إلّا بمقدار السذاجة والتضليل فيها. الحرب التي ظنّ مشعلوها أنهم قادرون على التحكّم بمساراتها، دفعهم “أمل” مخاتل بقدرتهم على الحسم السريع، والآن تأخذهم الحيرة: كيف يمكن إيقافها! جميع الأطراف المحلية والإقليمية بلا استثناء، لبّت نداء الحرب الشاملة كخيار رأته حتميًّا إثر انسداد الأفق السياسي في المرحلة الانتقالية الثانية، وها هي عاجزة عن الاتفاق على فتح طريق لعبور المواطنين إلى بيوتهم. تسمّي اللغة الدبلوماسية هذا التعثّر انحسارًا للثقة بين الأطراف، ويسمّيه علم النفس: الخوف، ويسمّيه علم الأعصاب: نشاطًا مفرطًا في لوزة الدماغ وخمولًا مزمنًا في “الدماغ الأعلى”. الثقة منحسرة بين القوى اليمنية منذ ما قبل الحرب، فكيف ستكون الآن ثقتها ببعضها بعد ما يقارب 8 سنوات من الاحتكام للسلاح وسيلان الدماء وإشاعة الكراهية! كيف يمكنهم الاتفاق بسهولة بعد لجوئهم لحلفاء إقليميين ودوليين، ورهن مصير الشعب والدولة والأرض، لقرارات الحلفاء!
لم يعبث الانقسام بشعب كما عبث بنا، والغموض يحيط بمصيرنا كأمة يجري تفكيكها علنًا منذ أكثر من 10 سنوات، وفق مصالح الدول المتدخّلة في شؤوننا. ومع كثرة المتدخّلين والوسطاء، ارتفع سقف المصالح الدولية في البلد الذي ألهتنا الصراعات عن رؤية ثرواته الفعلية. ولأن أيدينا ممدودة على الدوام طلبًا للمساعدة من الأشقاء والأصدقاء، صار من الطبيعي أن يفكروا خارج أطُر الأخوّة والصداقة مادمنا عاجزين حتى عن إطعام أنفسنا. سمحنا للحرب أن تكون شمّاعة نعلّق عليها العجز والفساد وضعف الشعور بالمسؤولية، وماذا كانت النتيجة! انخفاض مريع لتقدير الذات أمام الدول الأخرى، وتضخّم للأنا أمام بعضنا.

لم يعبث الانقسام بشعب كما عبث بنا، والغموض يحيط بمصيرنا كأمة يجري تفكيكها علنًا منذ أكثر من 10 سنوات، وفق مصالح الدول المتدخّلة في شؤوننا. ومع كثرة المتدخّلين والوسطاء، ارتفع سقف المصالح الدولية في البلد الذي ألهتنا الصراعات عن رؤية ثرواته الفعلية.


تسبب تضخّم الأنا الوطنية وما دون وطنية باستدامة الصراع الداخلي، وبسخرية الآخر منا كأمة تلوذ بماضيها الغابر لتغطّي نقائصها الراهنة، بينما تسبب انخفاض تقدير الذات بانفلات القرار السيادي للدولة من أيدي قادتنا.
لن نذهب بعيدًا في استدعاء الأمثلة على حساسية القادة إزاء ما يمسّ السيادة الوطنية لبلدانهم. فخلال الأسبوع الأخير من مايو/ أيار 2022، قرر الرئيس التونسي قيس سعيّد تعليق عضوية بلاده في “لجنة البندقية” على إثر تقرير للجنة انتقد الإجراءات الأحادية لسعيّد في الدعوة لاستفتاء على دستور جديد للبلاد. بغض النظر عن صواب أو خطأ رئيس تونس في إجراءاته، لكنه لم يقبل مجرد انتقاد من لجنة أوروبية لإجراءاته المتعلقة بشأن سيادي. قالت “لجنة البندقية” إنه “من غير الواقعي إجراء استفتاء يحظى بالمصداقية في غياب قواعد واضحة ومحددة سلفًا”، وردّ سعيّد بأن دستور تونس لن يُكتب في البندقية، وأمر بطرد مبعوثي اللجنة من البلاد. في حالتنا ذهبت لجنة إعداد وصياغة الدستور المنبثقة عن مؤتمر الحوار الوطني، إلى أكثر من بلد عربي وأوروبي للاسترشاد بدساتيرها ومواءمة دستور اليمن وفقها! ثم اشتعلت الحرب، وتُهنا في دهاليز السياسة الدولية ومتغيّراتها.
طيلة الأسبوع الأخير من هدنة الشهرين الأولى، كانت قلوب اليمنيين على أكفّهم، حتى أعلن المبعوث الأممي هانس جروندبرج، تمديد الهدنة لشهرين إضافيين. غير أن استمرار إغلاق الطرقات في تعز والمحافظات الأربع الأخرى، والمخاض العسير الذي تمرّ فيه مفاوضات عمّان على فتحها، والأصابع التي تضغط الزناد بين وقت وآخر أثناء سريان الهدنة، كل ذلك يضيف المزيد من التوتّر بين طرفي النزاع بدلًا من تخفيفه. يستحقّ اليمنيون عودة الهدوء إلى حياتهم، عودة الخدمات الأساسية التي صاروا يدفعون أضعاف قيمتها ولا يجدونها بمعايير احتياجهم لها.

ترقّبنا إعلان تمديد الهدنة كما يترقّب أطفالنا إعلان رؤية هلال عيد الفطر، ونأمل أن يستعيد قادة الحرب في كلا الطرفين نشاط دماغهم الأعلى لتبديد الارتياب من بعضهم. ليس بأيدينا غير إشاعة الأمل بزوال الشدة


ترقّبنا إعلان تمديد الهدنة كما يترقّب أطفالنا إعلان رؤية هلال عيد الفطر، ونأمل أن يستعيد قادة الحرب في كلا الطرفين نشاط دماغهم الأعلى لتبديد الارتياب من بعضهم. ليس بأيدينا غير إشاعة الأمل بزوال الشدة، وضمّ أصواتنا إلى أصوات الوسطاء من داخل وخارج اليمن، لتشجيع كل خطوة يخطوها المتحاربون نحو السلام؛ الأمم المتحدة، الاتحاد الأوروبي، نشطاء، إعلاميين، أدباء، مشايخ القبائل الميّالين إلى السلم، رجال الأعمال…، كل قول أو فعل يدفعون به الطرفين نحو الخطوة التالية على طريق السلام والمصالحة الوطنية، هو جهد يصبّ في جوهر الأخلاق الإنسانية والوطنية. فقط، أن يكون جهدًا خاليًا من شوائب المصلحة الشخصية والفئوية التي يمكن أن تخرّب لحظة تاريخية قد تجلب الاستقرار لحياة أكثر من 30 مليون إنسان. يستحق هذا العدد من البشر أن تكون مصلحتهم قبل مصالح الأفراد والجماعات والدول، لأن مصلحتهم هي الضامن الأوثق لمجموع هذه المصالح.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.