fbpx

مطالبات بحماية مرضى السرطان في تعز

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
مستشفى الأمل يتعرض لقصف حوثي - أرشيفية

تعز – محمد علي محروس

طالب مركز الأمل لعلاج الأورام في تعز (جنوب غرب اليمن)، أمس السبت، أطراف الصراع بتحييد المركز عن أي استهداف.

واعتبر المركز في بيانٍ أصدره السبت، تلقى “المشاهد” نسخةً منه، ما تعرض له أمس من قصف استهدف المركز، تعديًا صارخًا على حرمة المركز، وانتهاكًا جسيمًا لحق أكثر من 8500 مصاب بالسرطان يترددون على المركز للحصول على خدمات صحية ونفسية.

وشدد البيان على أن المركز ينأى بنفسه عن الحرب القائمة، ويلوذ إلى المسؤولية الاجتماعية والأخلاقية الملقاة على عاتقه تجاه مرضى السرطان، والتي كابد من أجلها كل الصعاب؛ ليرسم الابتسامة، ويصنع الأمل، بعيدًا عن أصوات القذائف، ورائحة الموت التي عممتها الحرب على كل شيء في البلاد.

وحمّل المركز الجميع مسؤولية ما حدث، داعيًا الأمم المتحدة والمبعوث الأممي إلى اليمن ومنظمة الصحة العالمية والمنظمات ذات الصلة إلى حماية مرضى السرطان في تعز، وفق ما جاء في البيان.

إقرأ أيضاً  تصفيات آسيا.. اليمن تتعادل سلبيًا

وفي ذات السياق، وصف مدير المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان في تعز، مختار أحمد سعيد، ما حدث بأنه “مثير للذعر والهلع”، وأثّر على نفسيات مرضى السرطان الذين كانوا يتلقون جرعاتهم الكيماوية أثناء القصف الذي طال المركز ومناطق مجاورة.

ويعد مركز الأمل لعلاج الأورام في تعز الوحيد المتخصص في علاج السرطان بالمحافظة، إذ يرتاده يوميًا نحو 200 مصاب، من تعز ومحافظات مجاورة لتلقي خدماتهم الصحية والنفسية بشكل مجاني.

وكان موظفان بمركز الأمل لعلاج الأورام قد أصيبا بجروح طفيفة إثر تعرض مكتبهما لطلق ناري “مضاد طيران” أطلق من مناطق سيطرة الحوثيين صباح أمس السبت.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة