fbpx

المشاهد نت

التوقيع على اتفاقية صيانة خزان صافر ورفض أممي لإدخال مولد النيتروجين

خزان النفط "صافر "

صنعاء – فاروق محمد :

أعلنت جماعة الحوثي اليوم عن التوقيع على اتفاقية الصيانة خزان صافر العائم مع الأمم المتحدة .

ونقلت وكالة “سبأ” الناطقة باسم حكومة جماعة الحوثي في صنعاء عن مصدر وصفته بالمسؤول في اللجنة الاقتصادية العليا أن الاتفاق ينص على الصيانة العاجلة والتقييم الشامل لخزان صافر العائم غرب اليمن. 

وأضاف المصدر أن التوصل إلى التوقيع على الاتفاق تم بعد نقاشات بين فريق فني استشاري من قبل جماعة الحوثي وفريق فني من مكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع ومكتب المبعوث الأممي في اليمن. 

وأشار المصدر إلى أن ما تبقى هو موعد وصول فريق الخبراء بعد منحهم التأشيرات والبدء في تنفيذ الاتفاق إلى جانب الفريق الفني التابع للجماعة. 

ولفت المصدر إلى أن فريق الأمم المتحدة لخدمات المشاريع رفض من خلال النقاشات مع الفريق الفني التابع لجماعة الحوثي توفير مولد النيتروجين كبديل مناسب لمنظومة الغاز الخامل ضمن المعدات التي سيتم إحضارها للقيام بعملية التقييم والصيانة العاجلة، والذي يضخ الغاز الخامل إلى الخزانات النفطية لمنع انفجارها،   

واعتبر المصدر في اللجنة الاقتصادية العليا التابعة لجماعة الحوثي أن هذا الرفض يؤكد عدم حرص الأمم المتحدة على عدم حدوث كارثة بيئية في البحر الأحمر، موضحًا أن تركيز فريق مكتب المشاريع للأمم المتحدة  يقتصر على إجراء الصيانة التي تمنع حدوث تسرب للنفط من الخزان العائم. 

وأكد المصدر ترحيب جماعة الحوثي بالخطوات التي تحققت، حرصًا على منع حدوث كارثة بيئية في البحر الأحمر، رغم رفض فريق مكتب الأمم المتحدة للمشاريع إدخال مولد النتروجين لصيانة الخزان. 

إقرأ أيضاً  "شورى الحوثي" يناقش "يوم القيامة"

وطالب المصدر الأمم المتحدة بالسرعة في تنفيذ الخطوات بموجب الاتفاق، وإرسال فريق الخبراء لمباشرة مهامه. 

ويأتي إعلان جماعة الحوثي على التوقيع على اتفاق لصيانة خزان صافر العائم بعد مايقارب السنة على رفضها لأي خطوات في هذا الاتجاه. 

وكانت الحكومة قد وجهت اتهامات لجماعة الحوثي بعدم جديتها في التعاون من أجل إيقاف كارثة بيئية في البحر الأحمر من خلال صيانة خزان صافر العائم الواقع في البحر الأحمر قبالة مدينة الحديدة. 

 وخزان صافر العائم عبارة عن سفينة عائمة لتخزين وتفريغ النفط، ترسو في البحر الأحمر شمال مدينة الحديدة. 

تم بناء ناقلة صافر في عام 1976 من قبل شركة Hitachi Zosen Corporation في اليابان بصفتها ناقلة النفط Esso Japan، وعند بنائها كانت حمولتها الإجمالية 192،679 طنًا، ووزنها يبلغ 406،640 طنًا، ويبلغ طولها 362 متر (1,188 قدم)، وتعمل الناقلة بواسطة توربين بخاري بسرعة خدمة تبلغ 15.5 عقدة (17.8 ميل/س).

وفي عام 1987 تم تحويل Esso Japan إلى سفينة تخزين غير مدفوعة وأعيدت تسميتها صافر، حيث كانت راسية على بعد 7 كيلومترات (4.3 ميل) قبالة سواحل اليمن في عام 1988، تحت ملكية الحكومة اليمنية، عبر المؤسسة اليمنية العامة للنفط والغاز، التي استخدمتها لتخزين وتصدير النفط من حقول النفط الداخلية في مأرب. 

وفي مخزونها تمتلك صافر حوالي ثلاثة ملايين برميل، وفي عام 2015 توقف العمل في الخزان العائم مع اندلاع الحرب، ومنذ ذلك الوقت لم يجري له أي صيانة، وتعرض للتآكل والصدأ وأصبح يشكل خطورة بيئية كبيرة في البحر الأحمر إذا لم يتم تدارك صيانته.

مقالات مشابهة