fbpx

الانتقالي: تحقيق السلام لا يأتي إلا بمشاركة الجنوبيين في العملية السياسية

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن ـ فاطمة العنسي

علق المجلس الانتقالي الجنوبي ـ المدعوم إماراتيًا، السبت، على إحاطة المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن السويدي هانس جروبندبرج، أمام مجلس الأمن الدولي، بأن السلام الدائم في اليمن لا يمكن أن يأتي دون الشراكة في العملية السياسية.

وطالب المجلس الانتقالي عبر بيان، حصل “المشاهد” على نسخة منه، الأمم المتحدة بإشراكه في كافة مراحل العملية السياسية في البلاد، مؤكدًا أن “تحقيق سلام دائم في اليمن، لا يمكن أن يتأتى فقط من خلال الاستماع إلى الجنوبيين، بل من خلال مشاركتهم الحقيقية في كل مراحل العملية السياسية”.

وأضاف أن “تمثيل الجنوب في العملية السياسية بحاجة إلى إرادة أممية لضمان سلام حقيقي ودائم، حيث لا يمكن تحقيق ذلك ما لم يتم ترجمة الأقوال إلى أفعال”.

ولفت البيان إلى أن اتفاق الرياض لا زال يشكل فرصة حقيقية لعملية سلام ناجحة تقودها الأمم المتحدة، إذا ما تم تشكيل وفد تفاوضي مشترك وفق ما نص عليه الاتفاق، متهمًا الحكومة اليمنية بعدم الوفاء بالتزاماتها الواردة في الاتفاق، لاسيما فيما يتعلق بعودة حكومة المحاصصة إلى العاصمة المؤقتة عدن.

إقرأ أيضاً  المبعوث الأممي إلى اليمن ينهي أول زيارة رسمية للسعودية

وأشار هانس جروندبرغ في أول إحاطة له أمام مجلس الأمن، الجمعة الماضية، أن عملية السلام في اليمن توقفت لفترة طويلة، ويتعين على أطراف النزاع الدخول في حوار سلمي مع الأمم المتحدة ومع بعضها البعض حول متطلبات التسوية، دون شروط مسبقة.

وأكد أن نهج الأمم المتحدة لإنهاء الصراع شامل ويسترشد بتطلعات الناس، وقال المبعوث الأممي الجديد إلى اليمن: أعتزم تقييم الجهود السابقة، وتحديد ما نجح وما لم ينجح، والاستماع إلى أكبر عدد ممكن من الرجال والنساء اليمنيين.

واعترف هانس جروندبرغ أن تيسير استئناف عملية انتقال سياسي سلمية وشاملة ومنظمة بقيادة يمنية تلبي المطالب والتطلعات المشروعة لشعب اليمن‬ لن يكون سهلاً وليس هناك مكاسب سريعة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة