fbpx

شائعة أمطار من “الثعابين” في لحج

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
تبين أن الفيديو المتداول حقيقي لكنه لدودة الأرض التي تظهر عقب نزول المطر

لحج – شهاب العفيف

الادعاء

سقوط أمطار من الثعابين في منطقة الشرج بمديرية المقاطرة بمحافظة لحج.

الخبر المتداول

نشرت مواقع إعلامية ومستخدمو منصات “تويتر” و “فيسبوك” و “يوتيوب”، مطلع شهر أكتوبر الجاري، مقطع فيديو مصحوبًا بخبر يفيد بأن أمطارًا من الثعابين سقطت في قرية الشرج بمنطقة معبق مركز مديرية المقاطرة بلحج، جنوبي اليمن.

الناشر

أحمد الحاج

حيروت

الاتحاد نت

يمن ديبايت

المشهد الآن

الحسن أمير

جنوبي حر

احمد سود هفج

تحقق المشاهد

بعد التحقق الذي أجراه “المشاهد” حول الفيديو الذي تتراوح مدته بين 30 و50 ثانية، تبين أن الفيديو حقيقي، ولكن الخبر الذي رافقه كان مضللًا وغير صحيح، إذ يظهر الفيديو مع حركة سريعة مجموعة حيوانات تشبه الثعابين ودودة الأرض على بقعة محددة، فيظهرون بأحجام كبيرة نتيجة تقريب وتكبير كاميرا التصوير (أظهر الفيديو في الثانية 23  نملة وبحجم كبير، وهو ما يؤكد أن التصوير كان مُكبرًا وعن قرب، والشكل الظاهر غير حقيقي). كما أن الفيديو لم يظهر تساقط الثعابين مباشرة، بل تم تصويرها في مكان محدد وفيه طين على بقعة أرض.

عبدالخالق الحميدي، ناشط مجتمعي في المقاطرة، قال في حديث لـ”المشاهد” إن الثعابين ظهرت في قرية الشرج بعد تساقط المطر، مساء الجمعة بتاريخ 8 أكتوبر 2021.

وأكد الحميدي أنه لا يوجد أي شخص شاهدها وهي تتساقط من السماء مع المطر. فقط عندما خف المطر خرج الناس إلى مزارعهم ووجدوا ثعابين على الأرض، بشكل كثيف في أماكن محددة.

واعتبر أن الظاهرة غريبة، وأول مرة تحدث في تلك المنطقة، حيث اختفت “الثعابين” في اليوم التالي، دون وجود إصابات لدغ لدى المواطنين.

من جهته، قال الدكتور محمد مرشد الحميري، أستاذ البيئة والتنمية في جامعة تعز، في حديث خاص لـ”المشاهد” إنه لا يمكن أن تكون تلك الثعابين تساقطت مع الأمطار، ولا يمكن أن تكون حتى ثعابين، فهي قريبة لدودة الأرض”.

وأضاف الحميري أنه لم تحدث مثل هذه الظاهرة -سقوط ثعابين مع المطر- في جميع أنحاء العالم منذ قديم الزمان، وعبر الأمم السابقة والكتب.

إقرأ أيضاً  مزارعو لحج يتمسكون بمصدر دخلهم رغم الحرب

وأشار إلى أن مراحل تكون السحب وتساقط المطر معروفة، ولا يوجد فيها خلاف، فهي عبارة عن دورة مائية، إذ يتبخر الماء من البحار والمحيطات، ويرتفع إلى طبقات الجو العليا، ثم يتكثف، وبعدها ينزل على شكل قطرات -أمطار- أو ثلوج وبرَد.

عمل المصور في الفيديو المنشور على تكبير الصورة لكي تبين الأشياء الموجودة فيه بأحجام كبيرة بشكل يصعب توصيف حقيقتها على المشاهد بشكل سليم، ويقدر على تمييزها. تحرك المصور وسط الثعابين المزعومة دون لدغه يرجح احتمالية أنها دودة الأرض بشكل أكبر من كونها ثعابين.

ومن المعروف أن دودة الأرض تظهر عند نزول المطر، لأنه يسهل عليها اختراق سطح الأرض عند رطوبته، للبحث عن طعام أو أماكن جديدة للعيش، حسب موقع جميعة دودة الأرض البريطانية.

رابط التفسير النظري لخروج دودة الأرض عند نزول المطر-جمعية دودة الأرض البريطانية

ومن خلال البحث في محركات جوجل لا يوجد حتى الآن شخص أثبت نزول أمطار من الثعابين في مديرية المقاطرة أو في جميع أنحاء الأرض، أو تحليل علمي؛ وهو ما يؤكد عدم صحة الخبر المتداول في بعض المواقع والصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبحسب الحميري فإن الثعابين مخلوقات تعيش على الأرض، وفي حال ثبت أن الكائنات التي ظهرت كانت ثعابين بالفعل، فهي ثعابين مستوطنة وخرجت من جحورها بسبب السيول والأمطار الغزيرة التي شهدتها اليمن في الأيام الماضية.

وتعيش دودة الأرض في التربة الرطبة، لأنها تحصل على الأكسجين عن طريق امتصاصه من خلال جلدها الرطب، ولكن إذا كان المطر غزيرًا جدًا، فقد ينفد الأكسجين الموجود في التربة المغمورة بالمياه، عندها تصعد دودة الأرض وتخرج إلى سطح التربة حيث الهواء، بحسب موقع “طقس العرب“.

وعلى سطح التربة الرطبة، كما يفيد الموقع، يمكن للدودة أن تتنفس وتتلوى، لكن تبقى دودة الأرض آمنة فوق الأرض فقط في الظلام، إذ تعرض الدودة حياتها للخطر عند خروجها إلى سطح التربة في النهار، فقد يأكلها طائر، أو تقتلها حرارة الشمس والأشعة فوق البنفسجية.

المصادر

خبير بيئي – ناشط مجتمعي – التحليل النقدي – مقطع الفيديو – موقع طقس العرب

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة