fbpx

المشاهد نت

الحكومة توقع اتفاقية مع الصين وترحيب بانضمام اليمن لطريق الحرير

السفير الصيني وزير التخطيط اليمني

عدن – محمد فارع:

وقعت الحكومة، اليوم الأربعاء، اتفاقية تعاون اقتصادي مع جمهورية الصين.
وتضمنت الاتفاقية، حسبما نقلت وكالة “سبأ” الناطقة باسم الحكومة، تقديم الصين منحة فيمتها 100 ملايين يوان، لدعم مشاريع تنموية ومساعدات إنسانية.
ووقع الاتفاقية من جانب الحكومة وزير التخطيط والتعاون الدولي نجيب العوج، والسفير الصيني لدى اليمن كانغ يونغ.
وأكد العوج، في تصريح نقلته وكالة “سبأ”، حرص الحكومة على تعزيز التعاون مع الصين بمشاريع البنية التحتية والتعليم والصحة وتكنولوجيا المعلومات، وتعزيز التبادل التجاري وفرص الاستثمار، ودعم القطاع الخاص في اليمن.
من جانبه، أشار يونغ لوكالة “سبأ”، إلى ترحيب الصين بانضمام اليمن إلى طريق الحرير، بما يعزز الشراكة بين البلدين.
وكان للصين قبل الحرب تواجد واسع في مختلف مجالات التعاون مع اليمن، في الجانب الاستثماري والتبادل التجاري، ودعم مشاريع تنموية مختلفة، توقف أغلب هذا التعاون منذ اندلاع الحرب في اليمن عام 2015.
يشار إلى أن طريق الحرير الصيني – الدولي، يشمل غالبية دول العالم في مختلف القارات، وموقع اليمن الجغرافي له أهمية أساسية لمشروع طريق الحرير، فالتدول التجاري العالمي الحالي يعتمد في الأساس على البضائع والسلع المصنعة في الصين أولاً، والبلدان الآسيوية ثانياً، والتي يتم نقلها إلى أوروبا عبر السواحل اليمنية. ويشكل مضيق باب المندب بسواحله اليمنية، أهمية كبيرة، حيث يمر منه 5% من البترول العالمي، فضلاً عن دوره الرئيسي في نقل نفط بلدان “الشرق الأوسط” إلى الأسواق العالمية، عَبر البحر الأحمر، لذلك يُعد ذلك من أهم النقاط الاستراتيجية لليمن والمنطقة العربية وجمهورية الصين الشعبية.
ويرى الكثير من المحللين أن من الأسباب الخفية لإطالة أمد الحرب في اليمن، هو عدم اكتمال طريق الحرير الصيني عبر اليمن، في ظل استمرار الصراع، وعدم الاستقرار اليمن سياسياً.

مقالات مشابهة