fbpx

المشاهد نت

اختتام مؤتمر الشباب اليمني لبناء السلام

عدن – فاطمة العنسي :

اختتمت أولى فعاليات مؤتمر الشباب اليمني لبناء السلام، والذي نظمته على مدى ثلاثة أيام، مؤسسة تنمية القيادات الشابة، ومنظمة شباب بلا حدود، بالشراكة مع تحالف المجموعة التسع النسوية، وبالتعاون مع الأمم المتحدة للمرأة، وبالتنسيق مع مكتب المبعوث الأممي إلى اليمن.

وأكد الشباب في المؤتمر من خلال برنامج “الزوم”، على ضرورة تعزيز دورهم في عملية صنع القرار، وإشراكهم ضمن وفود مفاوضات بناء السلام.

ودعا المؤتمر، عبر بيان- حصل “المشاهد” على نسخه منه- إلى ضروره نبذ لغة الإرهاب والتطرف والعنف، ودعم وتعزيز الإعلام الحساس لقضايا الشباب، والسلم والتعايش، والنوع الاجتماعي.

ومن جانبه قال المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، “هذا المؤتمر من ضمن الجهود، كون إشراك الشباب مهم ومحوري في عملية إحلال السلام بشكل شامل، وقد بدأنا بوضع خارطة لإشراك الشباب، ونحن ندعم فكرة عملية سلام شامل والسبب هو أن العالم كله بحاجة للسلام من أجل التنمية”.

وتابع غريفيث، “إن أطراف الصراع في اليمن يجب أن يكونوا مسؤولين عن إحلال السلام”، معبرًا عن استغرابه من عدم إشراك الأطراف السياسية للنساء والشباب في المفاوضات.

وأضاف المبعوث الأممي، “جميع الأطراف يجب عليها إشراك الشباب والنساء بشكل أكبر ونحن نستعد على التركيز على النوع الاجتماعي، واستطعنا التركيز على مجموعة التسعة”، مؤكدًا جهود الأمم المتحدة في بذل مزيد من الجهود لإحلال السلام في اليمن.

إقرأ أيضاً  العليمي وغروندبرغ يبحثان مستجدات جهود السلام

مشيرًا إلى أنه يتم التحضير لعملية سياسية واسعة في 2021، “نستطيع عبرها إنهاء الصراع”.

وفي ختام فعاليات المؤتمر أشادت كبير خبراء الجندر ومسؤولة برنامج المرأة والسلام في هيئة الأمم المتحدة، روان عبابنه، بتفاعل المشاركين على مدى الثلاثة الأيام.

وقالت، “سنكون على تواصل مع الحكومات المختلفة والشركاء ومكتب المبعوث الأممي والشبكات المحلية والعاملة في الشباب، وهذا المؤتمر مقدمة فقط للتأكيد على دور الشباب في الأمن والسلام، وكثير من التوصيات لامست قضايا يمنية حساسة، ونراهن على الشباب في بناء السلام”.

وأضافت، “ستنطلق بعد المؤتمر حملة مناصرة لضمان تنفيذ مخرجات المؤتمر، وستكون النساء معكم للضغط من أجل تنفيذ أجندة النساء والسلام”.

يذكر أن المؤتمر الذي انعقد تحت شعار “شباب وشابات اليمن بناة السلام”، ضم فعاليات في كلٍ من تركيا، مصر، الأردن، روسيا، ألمانيا، ماليزيا، وأمريكا، تم ربطها افتراضياً بجلسة انعقاد موحدة، وبمشاركة المؤتمرات المحلية التي تُعقد بالتزامن في عدد من المدن اليمنية، صنعاء، سيئون، المهرة، شبوة، الضالع، تعز، مأرب، لحج، أبين، المكلا، وشارك في المؤتمر ما يزيد عن ألف شاب وشابة.

مقالات مشابهة