fbpx

قتلى ومصابين في قصف قاعة أفراح بالحديدة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

الحديدة – سعيد نادر

توفيت خمسة نسوة على الأقل، وأصيبت أخريات، بينهم أطفال، في قصفٍ مدفعي على قاعة أفراح بمدينة الحديدة (غرب اليمن)، مساء أمس الجمعة.

وقال المركز الإعلامي لألوية العمالقة التابع للقوات الحكومية اليمنية في بيان رصده “المشاهد”: إن “قذيفة مدفعية أطلقتها جماعة الحوثي مساء الجمعة على قاعة أعراس نسائية، تسببت بمقتل 5 نساء وجرح أخريات، بينهم أطفال”.

ونقل البيان عن شهود عيان أن القذيفة أطلقتها عناصر حوثية من جانب إحدى الحدائق الواقعة تحت سيطرة الجماعة شرق مدينة الحديدة، دون مزيد من التفاصيل.

وفي المقابل، اتهمت جماعة الحوثي القوات الموالية للحكومة بالوقوف وراء القصف الذي استهدف صالة أفراح نسائية بالحديدة.

ونقلت وكالة “سبأ” التابعة للحوثيين عن القائم بأعمال محافظ الحديدة محمد قحيم، قوله: “إن القوات الموالية للحكومة استهدفت بوابة صالة المنصورة للأفراح بمديرية الحوك التابعة للحديدة”.

وأضاف “أدى القصف إلى مقتل 5 مدنيين وإصابة أكثر من 5 آخرين بجروح في حصيلة أولية”.

إقرأ أيضاً  احتراق مخيمات لنازحين في الحديدة

وفي سياق متصل، أ‏دان وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الارياني، واستنكر ما أسماها “المجزرة” التي ارتكبتها جماعة الحوثي المدعومة من ايران بقصف عرس نسائي في قاعة المنصورة في شارع المطار بمدينة الحديدة، بقذيفة هاون سقطت أمام القاعة.

وقال وزير الإعلام والثقافة والسياحة في تصريح لوكالة الانباء اليمنية (سبأ) الحكومية: “إن هذه الأعمال الاجرامية التي يرتكبها الحوثيون تؤكد نهجها القائم على العنف والقتل وسفك الدماء وعدم الاكتراث بأرواح المدنيين”، بحسب وصفه.

ويسيطر الحوثيون على مدينة الحُديدة، مركز المحافظة، إضافة إلى مينائها الإستراتيجي، في حين تسيطر القوات الحكومية على مداخل المدينة من الجهتين الجنوبية والشرقية.

وأوقف اتفاق أبرم بين الطرفين في العاصمة السويدية استوكهولم، وبرعاية أممية، أواخر 2018، المواجهات العسكرية بين الجانبين، نظرًا لدواعٍ إنسانية، غير أن هذه الهدنة الهشة غالباً ما تشهد خروقات متبادلة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة