fbpx

المشاهد نت

إتلاف 1800 لغمًا حوثيًا جنوب تعز

تعز – شهاب العفيف

أعلن البرنامج الوطني للتعامل مع الألغام (يماك)، الجمعة، إتلاف أكثر من 1800 لغمًا زرعتها جماعة الحوثي في مناطق باب المندب جنوب محافظة تعز (جنوبي غرب اليمن).

وأتلفت الفرق الهندسية التابعة للبرنامج الوطني بالشراكة مع المشروع السعودي لنزع الألغام (مسام)، 1898 لغماً زرعها الحوثيون في مناطق متفرقة من باب المندب والمديريات القريبة منه، وفقًا لوكالة “سبأ” الحكومية.

ونقلت الوكالة عن مدير البرنامج الوطني للتعامل مع الألغام، أمين العقيلي، أن كمية الألغام التي تم إتلافها، شملت 435 من الألغام المضادة للدروع و 571 من الأفيوزات.

وأضاف أن من بين الكمية المُتلفة ثلاث عبوات ناسفة و3 ألغام مضادة للأفراد و4 صواريخ كاتيوشا وثلاثة حرارية و 221 قذيفة و655 طلقات منوعة، وصاروخ طيران.

وأشار العقيلي إلى أن جماعة الحوثي عمدت على زراعة الألغام في كل المناطق و الأماكن التي وصلت إليها، وجعلت البلاد تعيش أسوأ كارثة إنسانية في العالم جراء زراعة الألغام ومخلفات الحرب.

إقرأ أيضاً  أسرة قتيل يمني تتهم "السعودية" بالمماطلة

وأصيب مدني السبت الماضي، بانفجار لغم زرعته جماعة الحوثي بمديرية ذوباب غربي مدينة تعز.

وذكر المرصد اليمني للألغام في تغريدةٍ على تويتر، أن المواطن “زيد أحمد صالح حيدرة” (38 عامًا)، أصيب إثر انفجار لغم للحوثيين، أثناء مروره بسيارته في الطريق الفرعي، بمديرية ذوباب الساحلية غرب تعز.

وأودت الألغام منذ بداية الحرب حتى العام الماضي، بحياة 609 مدنيًا في 18 محافظة، وبلغت عدد الإصابات والإعاقات 601 حالة، منها 427 رجلاً و155 طفلاً و59 امرأة، وفق تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش.

وتتهم الحكومة اليمنية جماعة الحوثي بزراعة أكثر من مليون لغم في عدد من المحافظات منذ بداية الحرب مطلع العام 2015.

ويحظر القانون اليمني و”اتفاقية حظر الألغام” لعام 1997، استخدام الألغام المضادة للأفراد؛ والتي تعتبرها انتهاكاً لقوانين الحرب.

مقالات مشابهة