fbpx

تعز.. إغلاق العشرات من محلات الصرافة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
اغلاق الكثير من محلات الصرافة في تعز - المشاهد

تعز – محمد عبدالله :

أغلقت الأجهزة الأمنية بمدينة تعز (جنوبي غرب اليمن) اليوم الخميس، العشرات من محلات الصرافة غير المرخصة.
وقالت مصادر مصرفية لـ”المشاهد” إن البنك المركزي بالتنسيق مع نيابة الأموال العامة والشرطة نفذ حملة تفتيش واسعة على منشأت وشركات الصرافة في مدينة تعز.
وأضافت أن الحملة أغلقت العشرات من شركات الصرافة.
بدوره، قال مدير فرع البنك المركزي بتعز، معاذ البركاني، إن الحملة جاءت بموجب أوامر البنك المركزي اليمني (مقره مدينة عدن) تنفيذا لتوجيهات رئيس الوزراء والنائب العام بإغلاق المصارف غير المرخصة.
وأضاف لـ”المشاهد” أن الحملة تستهدف نحو 80 مصرفًا غير مرخصًا في مدينة تعز، وأنه تم إغلاق العشرات منها.
ولفت إلى أنه بعد إجازة عيد الأضحى (تنتهي في 23 يوليو الجاري) سيكون هناك حملة لضبط شركات الصرافة المتلاعبة بأسعار الصرف، وضبط منشأت الصرافة غير المرخصة في الأرياف والمناطق الواقعة خارج مركز المدينة.
وأشار إلى وجود نحو 120 شركة صرافة غير مرخصة تنتشر على امتداد أكثر من 100كيلو متر من منطقة الضباب إلى مدينة التربة.
وتأتي هذه الحملة في وقت يشهد الريال اليمني تراجعًا غير مسبوقًا في تاريخه، حيث تجاوز سعرصرف الدولار الواحد ألف ريال.
ومنذ اندلاع الحرب في اليمن شهد البلد توسعًا لافتًا في منشأت الصرافة معظمها غير مُرخصة من أجل المضاربة بالعملة والبحث عن التربح السريع، وفق خبراء اقتصاديون.
وبين فترة وأخرى يعلن البنك المركزي اليمني في عدن عن إغلاق العشرات من محلات الصرافة غير المرخصة، خصوصًا خلال فترات الانهيار الذي يتعرض له الريال اليمني، وذلك من أجل وقف محاولات المضاربة بالعملة.
وخلال ستة أعوام خسر الريال اليمني أكثر من ثلاثة أرباع قيمته مقابل الدولار.
ويحذر خبراء اقتصاديون من أن استمرار انهيار الريال سينتج عنه كارثة اقتصادية لا سيما في ظل تدهور الوضع الإنساني جراء الحرب وعدم قيام الجهات المعنية باتخاذ اجراءات وحلول جذرية للحد من التدهور الحاصل.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة