fbpx

حقيقة استقدام شبوة قوات عسكرية من مأرب

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
تبين أن الخبر مفبرك والصورة المتداولة تعود إلى يونيو 2019

مأرب – صلاح بن غالب

الادعاء

السلطة المحلية في محافظة شبوة (شرق اليمن) تستقدم مجاميع مسلحة من محافظة مأرب إلى مديرية جردان، بهدف الهجوم على معسكر العلم.

الناشر

عدن تايم

المشهد الجنوبي الأول

المستقبل أونلاين

الحديدة لايف

نافذة اليمن

كريتر نت

الخبر المتداول

نشرت عدد من المواقع الإلكترونية والموالية للمجلس الانتقالي الجنوبي، في 26 و27 أكتوبر الماضي، أخبارًا تفيد بأن السلطة المحلية -أو ما سمتها الإخوان- في محافظة شبوة، قامت باستقدام مجاميع مسلحة من محافظة مأرب المجاورة، والتي تشهد مواجهات مسلحة بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي التي تهاجم المحافظة بشكل مستمر منذ 10 أشهر.

وأضاف الخبر المتداول، أن الهدف من قدوم المجاميع المسلحة هو مهاجمة معسكر العلم في مديرية جرادن.

تحقق المشاهد

بعد التحقق من الخبر المتداول، والصورة المرفقة له، والتي يظهر فيها عدد من المركبات العسكرية، تبين أن المعلومات الواردة في الخبر المتداول مفبركة، والصورة المرفقة مضللة. فقد تم استخدام الصورة بشكل مضلل، بعيدًا عن رسالة وزمان الخبر المفبرك. فعند استخدام أدوات البحث العكسي للصور، يتبين أنه قد تم نشرها في وقت سابق بتاريخ 10 يونيو 2019، على صفحة “النخبة الشبوانية اللواء السابع” على “فيسبوك”، مرفقة لخبر يحمل عنوان “شبوة.. انفجار عبوة ناسفة استهدفت طقمًا للنخبة الشبوانية في وادي خورة”.

رابط الصورة بسياقها الحقيقي-10 يونيو 2019

وعن استقدام المجاميع المسلحة من مأرب، تبين أيضًا أنه مفبرك، إذ أكد ذلك مستشار محافظ شبوة، محسن الحاج القميشي، في تغريدة له على “تويتر”، في تاريخ 26 أكتوبر الماضي، قائلًا: إن القوات الإماراتية، غادرت معسكر العلم بصحراء شبوة، بعد انقضاء مدة الشهرين التي أعطيت لهم في 30/8/2021، بوساطة سعودية.

رابط تغريدة مستشار محافظ شبوة

إقرأ أيضاً  شائعة خروج مطار صنعاء عن الخدمة

المستشار ذاته، قال في تصريح لموقع “عربي21”، إن القوات الإماراتية، غادرت المعسكر الاستراتيجي على متن نحو 14 عربة عسكرية، باتجاه منفذ الوديعة البري الحدودي مع السعودية.

وأضاف أن قيادة السلطة المحلية في شبوة دفعت بقوات حكومية إلى محيط معسكر العلم، الذي كان محل توتر مع الإماراتيين، لتسلمه، عقب بلاغ عملياتي بمغادرة القوات الإماراتية.

وبحسب القميشي، فإن إخلاء المعسكر جاء بعد نحو شهرين من دعوة قيادة السلطة المحلية للإماراتيين إلى “إخلاء معسكر العلم” و”ميناء بلحاف النفطي”، حيث رعت السعودية اتفاقًا يقضي بذلك، عقب انتشار قوات حكومية في محيط ميناء بلحاف لتصدير الغاز المسال.

وفي مطلع نوفمبر الجاري، غادرت القوات السعودية المتواجدة في مطار عتق بشبوة، وبحسب مصدر عسكري لـ”العربي الجديد”، إن قوات سعودية غادرت مطار عتق في محافظة شبوة (جنوب شرق اليمن)، عائدة إلى الأراضي السعودية، بشكل مفاجئ.

وذكر المصدر الذي فضل عدم نشر هويته، بحسب “العربي الجديد”، أن القوات السعودية غادرت المطار بطائرة عسكرية، وهي المرة الأولى التي تغادر قوات سعودية بهذا الكم منذ وصولها إلى محافظة شبوة.

رابط خبر مغادرة القوات السعودية مطار عتق بشبوة

تغريدة لمستشار محافظ شبوة يؤكد مغادرة القوات السعودية مطار عتق

السياق الزمني

جاء نشر هذه الأخبار مع احتدام المعارك العسكرية بين جماعة الحوثي والقوات الحكومية بمحافظة مأرب، والمتواصلة منذ فبراير الماضي، بغية محاولة الحوثيين السيطرة على مأرب التي تعتبر أهم المعاقل للحكومة المعترف بها دوليًا. وهنا يتضح جليًّا كيف بقوات تحتاج لتعزيز قواتها في الدفاع عن محافظة مأرب وانشغالها في المعارك هناك، أن تنقل قوات لها إلى خارج المحافظة.

المصادر

البحث العكسي للصور – مستشار محافظ شبوة – التحليل النقدي

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة