fbpx

المشاهد نت

برلمانيون يطالبون بإنهاء أزمة المغتربين العالقين

الرياض – محمد عبدالله

طالب برلمانيون يمنيون، الرئاسة والحكومة بإنهاء معاناة المغتربين اليمنيين العالقين في منفذ شرورة الحدودي مع السعودية، منذ نحو شهر.

وناشد 41 نائبًا في مذكرة وجهوها رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي ورئيس الحكومة معين عبدالملك، بالتدخل العاجل لرفع المعاناة عن كاهل المغتربين اليمنيين وأسرهم.

وقال النواب في المذكرة التي وصلت “المشاهد”: إن المغتربين العالقين هم وأسرهم في منفذي شرورة والوديعة منذ عدة أسابيع؛ يأتي بمبرر منع خروج سيارات الدفع الرباعي، مشيرين إلى أن معاناتهم قد بلغت مداها.

وأضاف النواب أن “الطرق في اليمن، وعرة، ولا يصلح معها إلا هذا النوع من السيارات”.

وشدد النواب في رسالتهم على أهمية إيلاء المغترب اليمني الاهتمام الكافي؛ كونه “ركيزة الاقتصاد ويستحق الرعاية والاهتمام من الدولة”.

إقرأ أيضاً  الدعم "القطري" يعود إلى عدن

وكان رئيس الحكومة معين عبدالملك قد وجه في السادس من أبريل الجاري؛ رسالة إلى قائد القوات المشتركة للتحالف العربي طالبه فيها بالتدخل لحل مشكلة منع دخول سيارات الدفع الرباعي إلى اليمن في منفذ شرورة السعودي.

وفي المذكرة، أوضح عبدالملك أن الجانب اليمني اتخذ بعض الإجراءات المتعلقة بسيارات الدفع الرباعي التي تورد بكميات تجارية لتجار في مناطق سيطرة الحوثيين، دون غيرها من أنواع السيارات.

ومنذ نحو شهر، تمنع السلطات السعودية دخول عشرات المسافرين اليمنيين بسيارات رباعية الدفع؛ تحت مبرر أن تلك المركبات ستذهب لمناطق الحوثيين وستستخدم في القتال الدائر في البلاد.

وأثارت تلك الخطوة انتقادات واسعة ومطالبات حقوقية للسلطات اليمنية والسعودية بإنهاء معاناة المسافرين.

مقالات مشابهة