fbpx

المشاهد نت

تقرير حقوقي: الحوثيون يحجبون معلومات المصابين بكورونا

صنعاء – صلاح بن غالب

كشف تقرير حقوقي صادر، اليوم الثلاثاء، عن أن جماعة الحوثي لا تزال تحجب المعلومات حول فايروس كورونا وتأثيراته على حياة اليمنيين.

وأوضح التقرير الصادر عن منظمة هيومن رايتس ووتش، اطلع عليه “المشاهد” أنه منذ بداية انتشار الوباء في اليمن خلال أبريل/نيسان 2020 سعى مسؤولون حوثيون إلى نشر معلومات مضللة حول الفايروس واللقاحات، ولا يزالون يعارضون الجهود الدولية لتوفير اللقاحات في المحافظات الخاضعة لسيطرتهم.

وأضاف التقرير، أنه ومع إنتشار الموجه الثانية من فايروس كوفيد 19 في مارس/آذار الماضي تزايدت حالات الإصابة المؤكدة بالوباء.

وأكد التقرير أن المنظمة تمتلك شهادات أدلى بها عاملون في القطاع الصحي داخل مناطق سيطرة الحوثي، رافضوا الكشف عن أسمائهم، أكدوا فيها تضاعف أعداد المصابين بالوباء.

ووفقاً لبيان عن وكيل الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارك لوكوك في منتصف أبريل/نيسان الماضي.

ولفت البيان إلى أن المنظمة تواصلت مع مسؤولين في وزارة الصحة ووزارة الخارجية في حكومة صنعاء لطلب التعليق حول انتشار الوباء لكنها لم تتلق أي رد منهم.

إقرأ أيضاً  "شباب اليمن" إلى لاوس للمشاركة بتصفيات آسيا

وفي ذات السياق، قال نائب مدير المنظمة في الشرق الأوسط السيد مايكل بيج، إن القرار المتعمد من سلطات الحوثيين بإخفاء العدد الحقيقي لحالات الإصابة بكورونا ومعارضتها للقاحات؛ يهددان حياة اليمنيين.

وأشار بيج إلى أن التظاهر بعدم وجود الوباء ليس استراتيجية لتخفيف المخاطر، ولن يؤدي إلا إلى معاناة جماعية، حد قوله.

وحتى مطلع 2021، ذكرت وزارة الصحة الحوثية في صنعاء أنها رصدت 4 حالات مؤكدة بفايروس بكورونا، وحالة وفاة واحدة، وحالتي تعافٍ منذ بدء انتشار الجائحة.

فيما قال زعيم الجماعة عبدالملك الحوثي في خطاب متلفز بثته قناة المسيرة الناطقة باسم الجماعة في مارس/آذار الماضي “إن الفايروس مؤامرة أمريكية”.

يشار إلى أن جماعة الحوثي رفضت دخول لقاحات وباء كورونا إلى مناطق سيطرتها؛ مما زاد من تدفق المواطنين إلى المحافظات المحررة للتطعيم ضد الوباء.

مقالات مشابهة