fbpx

مسؤول أممي: مايو أكثر الأشهر دموية في اليمن

وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية

تعز – محمد عبدالله :

أعلن مسؤول أممي عن مقتل أكثر من مدنيا في عموم محافظات اليمن خلال شهر مايو الماضي.

وقال وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ، مارك لوكوك، في بيان نشره موقع أخبار الأمم المتحدة، في وقت متأخر مساء الثلاثاء، إنه في المتوسط يُقتل أو يصاب خمسة مدنيين بسبب العمليات العدائية في اليمن كل يوم.

وأضاف أن شهر أيار/مايو الماضي كان أكثر الأشهر دموية حتى الآن هذا العام، مع مقتل أكثر من 60 مدنيا في عموم البلاد.

واعتبر هجمات الحوثيين على مدينة مأرب بأنها تشكل “تهديدا مباشرا” على حياة ملايين الناس، من بينهم أكثر من مليون نازح.

وحول العقبات التي تواجه العمل الإغاثي في اليمن، قال لوكوك إن معظم المشكلات – وليس كلها – موجودة في المناطق التي تخضع لسيطرة الحوثيين، داعيًا إياهم إلى تقديم المزيد من التسهيلات لعمل وكالات الإغاثة.

وحذّر لوكوك الذي انتهت ولايته كمنسق الإغاثة في الأمم المتحدة، من نقص التمويل وتأثيره على تقديم الخدمات للمحتاجين.

إقرأ أيضاً  تحديات تواجه التعليم في لحج

وأشار إلى أن مشاريع لمنظمتي اليونيسف والصحة العالمية ستتوقف خلال أغسطس وسبتمبر المقبلين.
ولفت إلى أن مساعدات التي قدمها المانحين وصلت حتى الآن إلى أكثر من 200 مليون دولار.

وفي أيلول/سبتمبر، ستنظم السويد وسويسرا حدثا إنسانيا عن اليمن على هامش أعمال الجمعية العامة، وفق البيان.

وكانت الأمم المتحدة قد نظمت مطلع مارس/آذار الماضي، مؤتمرا افتراضيا دوليا للمانحين، بهدف الحصول على تمويل بقيمة 3.85 مليار دولار لتوسيع نطاق العمليات الإنسانية في اليمن. لكن المانحون تعهدوا بتقديم 1.7 مليار دولار.

وتشير الإحصاءات الأممية إلى أن أكثر من 16 مليون يمني سيعانون من الجوع هذا العام، وأن ما يقرب من 50 ألفا يعيشون بالفعل في ظروف شبيهة بالمجاعة.

وتحذّر وكالات تابعة للأمم المتحدة من أن 400 ألف طفل تحت سن الخامسة يواجهون خطر الموت جرّاء سوء التغذية الحاد في 2021، في زيادة بنسبة 22 بالمئة عن العام 2020.

مقالات مشابهة