fbpx

المشاهد نت

أبين.. نجاح أول تجربة في زراعة القمح

أبين – وهب العواضي :

حصد مزارعون، قبل يومين، أول محصول من زراعة القمح ببعض المناطق الزراعية في مديرية خنفر بمحافطة أبين (جنوب اليمن).

وقال مزارعون محليون تواصل معهم لـ “المشاهد”، إنهم تمكنوا من حصد محصول القمح بعد أن قاموا بزراعة مساحة فدان “أي بحوالي 8400 كيلو متر مربع من الأرض” في مناطق: باتيس، الحصن، الرميلة، الجول، المسيمير، ميكلان، الكود، الميوح، بئر الشيخ، بمديرية خنفر غربي محافظة أبين.

وأضافوا أن هناك إمكانية كبيرة وهائلة لزراعة القمح في جميع المناطق الزراعية للمديرية بعد أن نجحت التجربة الأولى وكانت نتائجها جيدة مايشير إلى قبولها لزراعة القمح.

وأشاروا إلى أنهم يفتقرون في الوقت الحالي للإمكانيات اللازمة لتوسيع زراعة القمح في أراضي زراعية شاسعة، كمضخات المياه، إضافةً إلى الوقود الكافية لتشغيلها أو منظومات كبيرة للطاقة الشمسية.

وأوضح المزارعون أنهم حاليًا لديهم مضخات مياه بسيطة وغير كافية لتغطية الكثير من الأراضي الزراعية، ويستخدمون مادة “الديزل” في تشغيلها بتكلفة مالية باهضة في ظل أزمة الوقود الحاصلة بالمحافظة.

إقرأ أيضاً  اليمن تحذر من خطر يهدد الملاحة الدولية

وأكدوا على أن تلك المناطق الشاسعة خصبة وقابلة لزراعة الكثير من المحاصيل ويعملون حاليًا فيها بزارعة الفواكه والخضروات بأنواعها المختلفة.

وتأتي تجربة زراعة القمح في مديرية خنفر بأبين، بعد أيام من اندلاع الحرب في دولة أوكرانيا، التي تستورد منها بلادنا مايقارب نحو 25% من احتياجاتها في القمح، فيما تستورد من روسيا، الطرف الثاني من تلك الحرب، حوالي 14% من القمح، أي بنسبة 39% من الدولتين.

وعلى إثر ذلك تراود المواطنين مخاوف كبيرة من انعدام مادة القمح التي تعتبر أساسية في مائدة طعام الأسرة اليمنية، غير أنها في الأيام القليلة الماضية قد ارتفع سعر عبوة 40 كيلو جرام منها إلى 37 ألف ريال بعد أن كان أقل بقليل من ذلك السعر.

مقالات مشابهة