fbpx

المشاهد نت

مجلس الأمن يدعو الأطراف اليمنية للاتفاق على هدنة موسعة

تعز – منال شرف :

دعا مجلس الأمن الأطراف اليمنية إلى تكثيف جهودها والتحلي بالمرونة، للاتفاق على هدنة موسعة يمكن ترجمتها إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وقال أعضاء مجلس الأمن، في بيان صادر عن المجلس، أمس الاثنين، إن على الأطراف اليمنية تكثيف جهودها على وجه السرعة، والتحلي بالمرونة فيما يتعلق بالمفاوضات، تحت رعاية الأمم المتحدة، للوصول إلى هدنة موسعة.

وحث البيان الطرفين على تكثيف انخراطهما مع المبعوث الخاص في جميع جوانب المفاوضات، وتجنب وضع الشروط، وضمان عمل الخبراء الاقتصاديين التابعين لهما عن كثب مع الأمم المتحدة، بهدف “تنفيذ تدابير لمعالجة الأزمات الاقتصادية والمالية، ولا سيما فيما يتعلق بإيجاد حل لمسألة دفع رواتب موظفي الخدمة المدنية”.

وأشاد أعضاء مجلس الأمن بالإجراءات الاستثنائية التي اتخذتها الحكومة اليمنية، لتلافي نقص الوقود في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي، بعد أن أصدرت الجماعة أوامرًا أثرت على الإجراءات المعتمدة بشأن تخليص سفن الوقود.

وطالب البيان الحوثيين بالامتناع عن القيام بأفعال تؤثر على تدفق الوقود مستقبلًا، والتعاون مع الجهود التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل إلى حل دائم لضمان تدفقه، وبإبداء المرونة في المفاوضات، وفتح الطرق الرئيسية في تعز على الفور.

إقرأ أيضاً  أمريكا تدعو الحوثيين للعودة إلى طريق السلام

وأدان البيان جميع الهجمات التي هددت بعرقلة الهدنة، بما في ذلك الهجمات التي شنها الحوثيون مؤخرًا في تعز، والعرض العسكري الأخير في الحديدة، منوهًا إلى أنه “ما من حل عسكري للصراع في اليمن”.

وشدد أعضاء مجلس الأمن على وضع حد لجميع أشكال المظاهر العسكرية، والتي تعد “انتهاكًا لاتفاق الحديدة”.

وذكر البيان الأطراف بالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي، وضرورة احترام حقوق الإنسان، بما في ذلك حماية المدنيين وخاصة الأطفال.

وعبر أعضاء مجلس الأمن عن قلقهم إزاء حالة عدم الاستقرار التي حدثت مؤخرًا في الجزء الجنوبي من اليمن، وعدم إحراز تقدم في فتح طرق تعز، تماشيًا مع مقترحات الأمم المتحدة الأخيرة، وزيادة الخسائر في صفوف المدنيين بسبب الألغام الأرضية.

وعدد البيان فوائد الهدنة والمتمثلة بـ ‏”خفض عدد الضحايا بنسبة 60%، ومضاعفة واردات الوقود، بمعدل أربع مرات، عبر ميناء الحديدة، واستئناف الرحلات التجارية من صنعاء، والتي سمحت لـ 21 ألف مسافر بتلقي العلاج الطبي، ولمّ الشمل مع عائلاتهم”.

مقالات مشابهة