“#عزيزي -العالم”: ماذا يجري في اليمن وغزة؟

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

صنعاء- مجد عبدالله

تشارك ناشطون حقوقيون من اليمن ودول أخرى صوراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي تجذب الانتباه إلى ما يعانيه اليمنيون من جراء الحصار والاعتقال وغيرها من الانتهاكات منذ اكثر من خمس سنوات على اندلاع الحرب وتصاعدها.

وجاءت فكرة الحملة بعد اطلاقها في مدينة غزة في فلسطين ليُذكّر العالم بما يتقاسمه معهم اليمنيون اليوم، وحتى قبل انتشار وباء كورونا، من حصار واعتقالات دون انقاذهم من تلك المعاناة.
ودعا الناشطون الى مشاركة الجميع بهذه الحملة باستخدام هاشتاغ/ وسم: #DearWorld # عزيزي العالم، مع الصور التي ينشرها “المشاهد” متمنيين مشاركة هذا المحتوى خلال هذا الأسبوع لتكثيف الرسائل التي تعيد الالتفات والاهتمام باليمن على منصات التواصل الاجتماعي وغيرها.

ففيما يركز الاعلام والعالم على فيروس كورونا وتداعياته في العالم، قرر الناشطون إعادة لفت انظار العالم ايضاً، وبرسائل بسيطة وصور من الواقع، الى الوضع المعيشي لليمنيين واليمنيات جراء المآسي قبل انتشار كورونا وهو ما قد يضاعف المعاناة في حال انتشر الفايروس في البلاد.

إقرأ أيضاً  فيروز… من معلمة للغة الإنجليزية إلى سيدة أعمال

ولهذا الهدف، تم الانطلاق من الصورة الشهيرة من مدينة غزّة، والتي لاقت رواجاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي (عزيزي العالم، كيف الحجْر؟ Dear world, how is the lockdown)، والتي بنى عليها بعض الحقوقيين من كشمير وسوريا وغيرها رسائلهم من أجل لفت انتباه العالم إلى أوضاع بلدانهم، لضمّ اليمن أيضاً إلى لائحة البلدان المذكورة في هذه الحملات الإلكترونيّة التي تهدف إلى تذكير العالم بما يعاني منه الملايين من الناس المتروكين لمصيرهم.

وتم إعداد هذه الصور المرفقة، بغرض التفاعل بين قطاع غزّة واليمن عبر تحيّة من اليمن إلى غزّة وإقرار بما يعيشه القطاع؛ وعلى مسألة إقفال المطارات؛ وملف المعتقلين المدنيين/ات والصحافيّين/ات، وعلى الحصار.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة