fbpx

المشاهد نت

تفاقم أزمة البترول في صنعاء وارتفاع سعره في السوق السوداء

صورة ارشيفية

صنعاء – عصام صبري:

انعدمت مادة البترول بشكل كلي في المحطات الرسمية التابعة لشركة النفط في العاصمة صنعاء والمناطق الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي منذ مطلع الأسبوع الجاري.

ووصل سعر البترول عبوة 20 لترًا في السوق السوداء إلى 16 ألف ريال يمني (27) دولارًا أمريكيًا، بحسب مواطنين مقيمين في صنعاء تحدثوا لـ”المشاهد”.

وتساءل المواطن سعد الحرازي، حول أسباب توفر كميات مهولة من البترول في السوق السوداء، فيما هو منعدم في المحطات الرسمية.

وقال الحرازي لـ”المشاهد”، إن “مشرفين تابعين لجماعة الحوثي، يوفرون الحماية الأمنية لتجار السوق السوداء المنتشرين في شوارع العاصمة صنعاء”، وهو الأمر الذي لمسه حين اعترض على تواجد باعة للبترول جوار منزله.

إقرأ أيضاً  "فتاة المسافات".. فيلم يناقش مشاكل التعليم بتعز

ويباع البترول في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين بأسعار باهضة رغم تهاوي أسعاره في مختلف بلدان العالم منذ تفشي فيروس كورونا.

وكانت شركة النفط الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي قد حذرت في وقت سابق من تفاقم أزمة البترول.

وفي تصريحات صحفية لوسائل اعلام محلية قال المتحدث بإسم شركة النفط، “إن الغرامات التي يتكبدّها الشعب اليمني جراء استمرار احتجاز سفن المشتقات النفطية خلال ستة أشهر تجاوزت 27 مليار ريال”.

مشيراً،إلى أن 19 سفينة، ما تزال محتجزة من قبل التحالف تراوحت مدة احتجازها بين 6- 4 أش

مقالات مشابهة