fbpx

المشاهد نت

مقتل 5700 طفل في اليمن منذ 2014

صنعاء – المشاهد

قالت منظمة “سام” للحقوق والحريات (غير حكومية)، الجمعة، إن أكثر من 5700 طفل قتلوا وأصيب 8 آلاف و170 آخرين في اليمن، منذ العام 2014 وحتى منتصف العام الجاري.

وأضافت المنظمة في تقرير لها بمناسبة اليوم العالمي للطفل الذي يوافق 20 نوفمبر من كل عام، أنها رصدت أكثر من 30 ألف انتهاك ضد الأطفال، توزعت على كلا من جماعة الحوثي بنسبة 70 % والتحالف العربي بنسبة 15% والحكومة اليمنية بنسبة 5%، وأطراف أخرى (لم تسمها) بنسبة 10 في المئة.

وقالت المنظمة في تقريرها – تلقى “المشاهد” نسخة منه- إن اليوم العالمي للطفولة يأتي وأطفال اليمن يعيشون جحيمًا مروعًا، جراء سياسات أطراف الحرب متمثلة في جماعة الحوثي، ودولتي السعودية والإمارات، خلال 6 سنوات من الحرب.

وأوضحت أنّ 1300 طفلا قتلوا نتيجة تعرضهم لشظايا قاتلة من قبل جماعة الحوثي، و 190 آخرين نتيجة لإصابات مباشرة بالرصاص، بينما قتل 175 بالقنص المباشر، وقتل 250 طفلا نتيجة إصابتهم بشظايا الألغام، وقتل 3000 طفلا في جبهات القتال، في حين قتل 800 طفل بقصف طيران السعودية والإمارات.

وأشارت إلى أن 21 طفلا قتلوا بغارات طائرات بلا طيار أميركية، بينما قتل 41 على يد جماعات متطرفة.

وبيّنت أن محافظة تعز تصدرت المرتبة الأولى من حيث عدد القتلى الأطفال حيث بلغوا ألفا، وتلتها محافظة عمران بعدد 404 طفل، ومحافظة حجة 368، وصعدة 262، وصنعاء 260.

إقرأ أيضاً  الحوثيون: حان وقت السلام

ووفق المنظمة فإن عدد الأطفال المصابين بلغوا 8170 مصاب، وكانت النسبة الأكبر منهم في مدينة تعز بعدد وصل إلى 4 آلاف مصاب.

واشارت إلى أن 2500 طفل أصيبوا جراء القصف العشوائي، و690 آخرين أصيبوا بالرصاص، بينما أصيب 280 طفلاً برصاص قناص حوثي، وأصيب 140 طفلا على يد القوات الحكومية، و520 أصيبوا بغارات طيران التحالف العربي، فيما 40 آخرين أصيبوا من قبل جماعات متطرفة.

ولفتت المنظمة إلى أن قصف الطيران أو القذائف العشوائية، أو تحويل المدارس إلى مخازن وثكنات عسكرية تسبب في حرمان أكثر 2 مليون طفل من الذهاب إلى المدارس، داعيةً إلى تحييد المؤسسات التعليمية والمناهج الدراسية، وعدم استغلالها في جذب الأطفال إلى ساحات المعارك.

وأدانت المنظمة الانتهاكات الجسيمة المتصاعدة بحق الطفولة في اليمن من قبل جميع الأطراف، داعية الأمم المتحدة إلى إدراج كافة الأطراف ضمن القائمة السوداء لمنتهكي جرائم الطفولة.

ومنذ 2014 يشهد اليمن حربًا بين الحوثيين والقوات الموالية لحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، وسط عجز أممي في إقناع أطراف الحرب بالتوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب التي قُتل فيها أكثر من 7 آلاف مدني، وأصيب 12 ألفاً آخرين، بينهم آلاف الأطفال ومئات النساء، وفق تقديرات الأمم المتحدة.

مقالات مشابهة