fbpx

محلات تجارية تقفل أبوابها في مدينة إب

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
منظر عام لمدينة إب - صورة ارشيفية

إب – مختار قائد :

نفذ عدد من مستأجري عقارات الأوقاف بمحافظة إب اليوم الثلاثاء الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي إضرابًا شاملًا احتجاجًا على ممارسات مكتب الأوقاف في المحافظة بفرض مبالغ إيجارات كبيرة.

وقال الناشط عادل عمر على صفحته بفيسبوك إن مكتب الأوقاف بالمحافظة اتخذ قرارًا بتغيير عقود الإيجارات، مطالبًا المستأجرين للمحال التجارية بدفع مبالغ كبيرة أو إخلائها.

وقوبلت هذه الإجراءات التي اتخذها مكتب الأوقاف ضد المستأجرين بفرض زيادة في مبالغ الإيجارات عن ما هو عليه الآن بالاحتجاج والرفض.

وأكد عمر أن أغلب التجار من مستأجري محلات مكتب الأوقاف أغلقوا محلاتهم في شارع حول حمام وتحت ملعب الكبسي اليوم حتى يتم تراجع مكتب الأوقاف عن الزيادة في الإيجارات التي أقرها.

وقي ذات السياق قال خالد علي – صاحب محل بيع أقمشة وهو أحد المستأجرين من مكتب الأوقاف إن زيادة الإيجارات كبيرة ولا يستطيعون دفعها في ظل بطئ الحركة التجارية في السنوات الأخيرة وخاصة منذ اندلاع الحرب في اليمن.

إقرأ أيضاً  إحصائية صادمة لضحايا الحرب من الأطفال

وأضاف علي لـ”المشاهد” أنه استأجر المحل منذ 25 سنة، ويدفع 15 ألف ريال إيجار شهريًا بشكل مستمر للأوقاف، لافتًا إلى أنه تفاجأ وغيره من المستأجرين بقرار زيادة 30 ألف ريال للإيجارات.

واتهم عمر مكتب الأوقاف أنه حريص فقط على زيادة الإيرادات للمكتب على حسابهم دون مراعاة الوضع الاستثنائي الذي تعيشه البلاد جراء الحرب وجائحة كورونا التي فاقمت من معاناتهم وزادت خساراتهم، حسب تعبيره.

وطالب عمر مكتب الأوقاف بوقف ما أسماه بالتعسفات “وعدم التضييق على مصادر دخلهم التي تضررت كثيرًا بسبب الحرب المستمرة منذ 6 سنوات وتعرضوا خلالالها لخسارات مالية وبعضهم أعلن إفلاسهم”.

وخلال السنوات الماضية أقر مكتب الأوقاف زيادة الإيجارات بشكل سنوي وبنسبة تصل إلى 50% و30% و60% بحسب نوع العقار وموقعه ما تسبب بمتاعب كبيرة للمستأجرين خاصة في ظل التدهور الاقتصادي الكبير الذي تعيشه البلاد.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة