“أونمها “تدين قصف المدنيين في الحديدة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

الحديدة ـ فاطمة العنسي

أدانت البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة (أنومها)، اليوم الأحد، الانفجار الذي وقع يوم أمس السبت، وأدى إلى مقتل خمسة مدنيين وأصيب ثلاثة آخرين في قصف تبادلت جماعة أنصار الله (الحوثيين) والحكومة اليمنية، الاتهامات بالوقوف خلفه، في منطقة الحوك في محافظة الحديدة غربي البلاد.

وقالت البعثة عبر تغريدة على حسابها في “تويتر”، رصدها “المشاهد”، “تُدين بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة بشدة مثل هذه الأعمال العنيفة التي تخرق اتفاق الحديدة وتطالب الأطراف بالامتناع عن ضرب المناطق السكنية التي ستؤدي إلى المزيد من المعاناة للسكان الذين يعيشون في وضعًا صعبًا”.

ونقلت الوكالة الفرنسية، عن مسؤول في الحكومة اليمنية قوله، إنّ المدنيين الخمسة قتلوا “أثناء محاولة الحوثيين استهداف قواتنا بقذيفة هاون سقطت على منزل تابع لمدنيين في منطقة متاخمة لمدينة الحديدة من جهتها الجنوبية.

إقرأ أيضاً  غوتيريش يدعو اليمنيين لاتفاق سلام "فوري"

وفي سياق متصل قالت جماعة الحوثي، إن طائرات التحالف العربي شنت غارتين على منزل أحد المواطنين في حي الربصة بمديرية الحوك جنوبي مدينة الحديدة ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص بينهم مالك المنزل واثنان من أبنائه وإصابة ثلاثة آخرين من أفراد العائلة، وفق وكالة سبأ التابعة للحوثيين بصنعاء.

وكانت الحكومة اليمنية والحوثيون قد توصلا في جولة مشاوراتهما في ديسمبر 2018، على إعادة الانتشار المشترك للقوات من مدينة الحديدة وموانئها.

وتضمن اتفاق ستوكهولم، ثلاثة محاور، يختص الأول منها بمدينة الحديدة وموانئها: (الحديدة والصليف ورأس عيسى)، والثاني آلية تنفيذية لتفعيل اتفاقية تبادل الأسرى، فيما أعلن البند الثالث عن جملة تفاهمات حول مدينة تعز المحاصرة والالتزام بالامتناع عن أي فعل أو تصعيد أو اتخاذ أيّة قرارات من شأنها أن تقوّض فرص التطبيق الكامل لهذا الاتفاق.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة