fbpx

شائعة إغلاق محلات الصرافة في تعز

لم يتم إغلاق محلات الصرافة في تعز أوائل ديسمبر كما روجت بعض وسائل الإعلام

تعز – شهاب العفيف

الادعاء

الأجهزة الأمنية بتعز تغلق محلات الصرافة بسبب التلاعب بأسعار الصرف

الناشر

كريتر نت

الموقع بوست

حيروت

وطن نيوز

صالح مزاحم

ابو غالب

مقتدر الحداد

الخبر المتداول

نشرت مواقع إعلامية، ومستخدمون لموقعي “تويتر” و”فيسبوك”، في 7 و8 ديسمبر الجاري، أخبارًا تفيد بأن الأجهزة الأمنية في مدينة تعز الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية (جنوبي غرب اليمن)، أغلقت عددًا من محلات الصرافة، ضمن حملة أمنية لمنع التلاعب بأسعار صرف العملات.

وبحسب الخبر المتداول، فإن مصادر محلية، قالت إن الحملة الأمنية بتعز أغلقت أغلب محلات الصرافة، بما فيها شركة الكريمي للصرافة، بهدف الحفاظ على أسعار العملة ومنع التلاعب بأسعار الصرف، بما يسهم في الحفاظ على الاقتصاد الوطني.

ويأتي إغلاق محلات الصرافة بالتزامن مع تعيين قيادة جديدة للبنك المركزي في عدن.

موقع “نيوز وطن” قال إن القوة الأمنية التي أغلقت المحلات أخبرت محلات الصرافة أن عملية الإغلاق -التي لم تحدث أصلًا- تأتي تنفيذًا لقرار البنك المركزي في عدن.

تحقق المشاهد

بعد التحقق من الخبر المتداول عن قيام الأجهزة الأمنية في مدينة تعز بإغلاق محلات الصرافة بسبب التلاعب بسعر العملة، تبين أنه مضلل وغير صحيح، بحسب مسؤول أمني ومصادر مصرفية بتعز.

حيث نفى مدير دائرة التوجيه المعنوي والعلاقات العامة بشرطة تعز، أسامة الشرعبي، صحة الخبر المتداول، وأكد أنه لم يتم إغلاق أي محل صرافة في تاريخ 7 و8 ديسمبر الجاري، من قبل الأجهزة الأمنية بالمدينة.

وأضاف الشرعبي لـ”المشاهد” أن أحد الأطقم التابعة للواء 170 دفاع جوي التابع لمحور تعز الحكومي، عليه أفراد، قاموا بإغلاق أحد محلات الصرافة بسبب خلاف شخصي، مشيرًا إلى أن إدارة الأمن ليس لها أية علاقة، إذ تم تحرير مذكرة لقيادة المحور عن هذا الطقم لاتخاذ الإجراءات اللازمة.

وللتأكد أكثر من صحة الخبر المتداول، تواصل مراسل “المشاهد” في مدينة تعز، مع أكثر من صراف وشركة صرافة وتحويلات، جميعهم أكدوا أنه لم يتم إغلاق محلاتهم من قبل اللجنة الأمنية في تاريخ نشر شائعة الخبر، والذي تضمن أنه تم إغلاقهم بسبب التلاعب في أسعار الصرف وعدم استقرارها.

وبالنسبة لما ورد في مضمون خبر موقع “وطن نيوز” من أن الأجهزة الأمنية أغلقت محلات الصرافة تنفيذًا لقرار البنك المركزي اليمني، تم البحث والتحقق في موقع البنك وجمعية الصرافين اليمنيين، ومواقع إعلامية حكومية رسمية -غالبًا ما يتم نشر مثل هذه الأخبار عبرها- لم نعثر عليها، وهو ما يؤكد أن المعلومات الواردة في الخبر مضللة.

إقرأ أيضاً  مشروع نوعي تقوده امرأة ملهمة في تعز

كما أنه قد حدث خلال الفترة الماضية، نزول اللجنة الأمنية بمدينة تعز، وإغلاقها محلات ومنشآت صرافة، لكن بأوامر من قبل نيابة الأموال العامة، بعد التنسيق مع البنك المركزي في عدن، وليس من تلقاء نفسها، كما ذكر الخبر المتداول، والذي لم يحتوِ على مصادر واضحة أو رسمية، وإنما فقط اكتفى بذكر مصادر محلية لم يسمها.

خبر سابق في المشاهد عن إغلاق 80 محل صرافة بتعز

الصحفي الاقتصادي وفيق صالح، قال في حديثه لـ”المشاهد” إن انتشار خبر إغلاق محلات الصرافة بتعز، جاء بسبب تفاعل الناس مع التغييرات التي طالت إدارة البنك المركزي في عدن، وتعيين محافظ جديد للبنك، وإعادة هيكلة مجلس الإدارة، بالإضافة إلى النزول الذي حدث في أسعار العملات الأجنبية في السوق المصرفية، والذي تزامن معه بالتوقيت بذات اليوم.

وأشار صالح إلى أن هذه العوامل دفعت بعض الناس إلى الاعتقاد بأن هناك حملة أمنية لإغلاق محلات الصرافة، لضبط أسعار الصرف، دون التحقق من هذه الشائعة التي سرعان ما انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي، على الرغم من عدم إعلان الأجهزة الأمنية، تنفيذ أية حملة لإغلاق منشآت الصرافة.

السياق الزمني

جاء نشر هذه الأخبار بالتزامن مع إصدار قرارات رئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، بتغيير إدارة البنك المركزي اليمني في عدن، وتعيين أحمد بن أحمد غالب المعبقي محافظًا جديدًا للبنك، وتزامن مع هذا القرار تحسن سريع وملحوظ للريال اليمني أمام العملات الأجنبية، إذ وصل سعر الدولار الأمريكي إلى 1200 ريال يمني، بعد أن كان قد تجاوز 1700 ريال الأيام الماضية.

فيما تراجع سعر صرف الريال السعودي إلى 320 ريالًا يمنيًا بعد وصوله إلى 450 ريالًا. لكن لم يدم هذا التحسن للريال كثيرًا حتى عاود بالهبوط مجددًا.

المصادر

مسؤول في إدارة عام شرطة تعز – مصادر مصرفية – صحفي اقتصادي – محركات البحث – التحليل النقدي

مقالات مشابهة