fbpx

مطالبات بالإفراج عن الصحفية “هالة باضاوي”

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

حضرموت – وداد ناصر

طالب مرصد الحريات الإعلامية في اليمن الجهات الأمنية في محافظة حضرموت بسرعة الإفراج عن الصحفية “هالة فؤاد باضاوي”.

وقال المرصد في بيان نشره عبر “الفيسبوك” رصده “المشاهد” إن الصحفية باضاوي اعتقلت غي سجن الاستخبارات العسكرية بالمكلا صباح الخميس الماضي.

وأضاف: كانت باضاوي قد كتبت على حائطها في “الفيسبوك” أنها تتواجد بالاستخبارات العسكرية بعد ملاحقتها وسحب حقيبتها وهواتفها.

وأشار المرصد إلى إفادة أحد أقارب الصحفية هالة الذي أكد أنها تعرضت للعديد من التهديدات خلال الفترة الأخيرة؛ بسبب كتابتها الصحفية، حيث منعتها أسرتها من مغادرة المنزل؛ خوفا على سلامتها بعد كل تهديد.

وأفاد أن هذا الاعتقال ليس الأول، فقد تعرضت باضاوي للاعتقال في شهر فبراير/شباط الماضي أثناء توجهها لتغطية الوقفة الاحتجاجية الشعبية التي كانت تنفذ كل خميس للمطالبة بتحسين الوضع المعيشي والاقتصادي وإعادة فتح مطار الريان بالمحافظة.

وطالب المرصد السلطات الأمنية في محافظة حضرموت بإيقاف التصعيد ضد الصحفيين، والذي وصل إلى حد اعتقال الصحفيات بسبب عملهنّ الصحفي.

وذكر أن المحافظة أصبحت تصنف بأنها أحد أكثر المحافظات انتهاكا لحرية الصحافة والتضييق على الصحفيين، في الوقت الذي كانت تشهد طفرة في المجال الاعلامي، وتحديدا بعد تحررها من قبضة تنظيم القاعدة نهاية العام 2015.

إقرأ أيضاً  "تعز" تحتج وتدين اغتيال "أبوعاقلة"

وفي ذات السياق، أدانت شبكة الإعلاميات اليمنيات المستقلات اعتقال الاستخبارات العسكرية بالمكلا الصحفية هالة فؤاد باضاوي، ابنة الصحفي الراحل فؤاد باضاوي، وذلك على خلفية تناولها قضايا فساد في المحافظة.

وطالبت الشبكة بسرعة الإفراج عن الصحفية هالة باضاوي ورد الاعتبار لها ومحاسبة المسئولين على هذا الاعتقال، خصوصا وأن الجهة المنفذة ليست جهة ضبط قانونية.

وبحسب مكتب الرصد في لجنة دعم الصحفيين (JSC) بجنيف، رصد التقرير في الفترة من يوليو حتى سبتمبر 2021، إلى أن من 20 – 30 % من إجمالي الانتهاكات التي يتعرض لها مواطنون عاديون أو موالون لأحد أطراف النزاع، كانت انتهاكات ارتكبت ضد صحفيين أو ناشطين عاملين في المجال الإعلامي، والذين تعرضوا لانتهاكات أبرزها (الاعتقالات والتهديد بالتصفية الجسدية) بسبب نشاطهم الإعلامي، وكانت هذه الإحصائية قد رصدت في المحافظات الجنوبية والشرقية لليمن.

وبحسب آخر تقرير لنقابة الصحفيين اليمنيين فقد رصد تعرض الحريات الإعلامية منذ العام 2015 وحتى الربع الثالث من 2021 ل 1359 حالة إنتهاك طالت الحريات الإعلامية، بينها 38 حالة قتل.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة