fbpx

نقابة الصحفيين تدين تعذيب الصحفيين في المعتقل

صنعاء- وداد ناصر :

أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين اليوم في بيان لها القمع الوحشي الذي يتعرض له الصحفيون في المعتقل بمدينة صنعاء (شمال اليمن) الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي.

وجددت النقابة دعوتها بسرعة الإفراج عن الزملاء.

وناشدت كافة المنظمات المعنية بحرية التعبير إلى مواصلة الجهود لإنهاء معاناة الزملاء.

وقالت النقابة في بيان لها عبر صفحة الفيسبوك، ورصده “المشاهد”: إنها تلقت بلاغًا من أسر الزملاء عبدالخالق عمران، توفيق المنصوري، و حارث حميد المعتقلين منذ العام 2015م.

وأوضح البيان أن الصحفيين تعرضوا للضرب والتنكيل والتعذيب داخل المعتقل.

واستنكرت النقابة الأساليب التعسفية بحق الصحفيين، مضيفة أنهم يعيشون ظروفًا قاسية وغير قانونية منذ قرابة سبعة أعوام.

إقرأ أيضاً  اعتقال صحفي في عدن

وعبرت النقابة عن استهجانها الشديد لإصرار الجماعة على تعذيب الزملاء في الوقت الذي تنظم فيه النقابة والاتحاد الدولي للصحفيين حملة دولية للإفراج عن الزملاء الذين يواجهون حكمًا جائرًا بالإعدام.

وحملت جماعة الحوثي المسئولية عن هذه الجريمة الممنهجة بحق الزملاء المعتقلين.

وأكدت النقابة أن هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم، ولن يفلت مرتكبوها من العقاب، ولابد أن ينالوا الجزاء الرادع والعادل.

يشار إلى أن التقارير الحقوقية للنقابة في ديسمبر 2021، رصدت 12 حالة محاكمة للصحفيين ووسائل الإعلام منها 8 حالات محاكمات بنسبة 66.6%، وحالتي صدور أحكام قضائية بنسبة 16.7%.

مقالات مشابهة