fbpx

المشاهد نت

متضررون من أحداث شبوة يشكون تجاهل لجنة جبر الضرر

شبوة – محسن المرخي :

اشتكى عدد من سكان مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة والمتضررين من الأحداث العسكرية التي شهدتها المدينة بداية شهر أغسطس الجاري بين قوات العمالقة ودفاع شبوة من جهة والقوات الخاصة والنجدة من جهة واستمرت أكثر من ثلاثة أيام من عدم تعويضهم من قبل لجنة جبر الضرر التي بعد الأحداث.

وقال سالم العولقي وهو من سكان مدينة عتق وتضرر منزله أثناء الاشتباكات العسكرية في حديثه لـ”المشاهد”: “سمعنا عن لجنة جبر الضرر لكن لم نشاهدها على أرض الواقع ولم تزُر المنازل المتضررة”.

وأكد العولقي أن منزله تعرض لأضرار نتيجة الاشتباكات المسلحة، مضيفًا أنه ينتظر أن تقوم لجنة جبر الضرر بعمل شيء من أجل المتضررين، وأشار العولقي إلى أنه وبقية المتضررين تلقوا وعودًا من محافظ محافظة شبوة و أنه رفع بقائمة التعويضات إلى مجلس القيادة الرئاسي ومجلس الوزراء لكن حتى الآن لم يقدم أي تعويض للمتضررين بعد أكثر من أسبوعين من تشكيل لجنة جبر الضرر.

من جهته قال المواطن سعيد فريد وهو أيضًا من سكان مدينة عتق في حديثه لـ”المشاهد” إنه تعرض لأضرار جراء الاشتباكات المسلحة في الأحداث الأخيرة حيث تعرضت سيارته لقذيفة ودمرت، مؤكدًا أنه وحتى اليوم لم يجد تعويضًا ولا وصلت له لجنة جبر الضرر.

إقرأ أيضاً  مقتل مغترب يمني في أمريكا

وتابع فريد حديثه لـ”المشاهد” حول الوعود الحكومية بتعويض المتضررين، واصفًا هذه الوعود بالكاذبة وأنه يشعر باليأس من أن يجد المتضررون تعويضًا من قبل الحكومة.

وحسب سكان محليين فإن هناك العشرات ممن تعرضوا لأضرار نتيجة الاشتباكات المسلحة الأخيرة وكلهم تلقوا وعودًا بدون أي تعويض أو أن تقوم لجنة جبر الضرر بزيارتهم.

وأدت الاشتباكات إلى سقوط ضحايا من المدنيين ومنهم أسرة قتل منها أم وابنها حسب سكان محليين وهي الحالة الوحيدة التي التقى بأسرتهم المحافظ عوض باوزير ووعد بتقديم تعويض لهم نتيجة تعرض منزلهم لقصف بقذيفة.

وكانت مواجهات عنيفة استمرت ثلاثة أيام في شوارع مدينة عتق بين القوات الحكومية، وقوات العمالقة ودفاع شبوة انتهت بسيطرة قوات العمالقة ودفاع شبوة على مدينة عتق وإخراج القوات الحكومية ممثلة بالقوات الخاصة والنجدة.

مقالات مشابهة