fbpx

المشاهد نت

المبعوث الدولي: مؤشرات تبشر بسلام شامل في اليمن

الحديدة – منال قائد

قال المبعوث الخاص بالأمم المتحدة الى اليمن مارتن غريفث أن تراجعّ وتيرة أعمال العنف في اليمن في الفترة الأخيرة يعد أمر مشجعا للغاية ويشكل خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح بمكن البناء عليها لتحقيق سلام شامل . .
وأضاف غريفث في حوار له مع صحيفة الشرق الأوسط ” هناك مؤشرات إيجابية يبذلها الطرفات يبذلها الطرفان – الحكومة اليمنية و جماعة الحوثي- وهي جهود تبعث الأمل لإيجاد أرضية مشتركة والاتفاق على عدد من الإجراءات لتخفيف معاناة الشعب اليمني.
وأشار غريفث في سياق حديثة لصحيفة ” الشرق الأوسط ” إلى أن إتفاق استوكهولم كان اتفاقاً إنسانياً لسد ثغرة قائمة، وليس شرطاً مسبقاً لإنطلاق العملية السياسية منوها بهذا الصدد أن إتفاق استوكهولم يتضمن إجراءات محددة لبناء الثقة ترمي إلى تعزيز عملية السلام، لا تعطيلها ”
وأكد غريفث إلى أن الطرفين بذلا جهودا طيبة تعكس نوايا حقيقية لإحداث تغييرات ملموسة وتقدماً حقيقياً على الأرض ابرزها التراجعً الكبير في أعمال العنف في الشمال، وإطلاق سراح عدد من السجناء والمحتجزين، والسماح للسفن المحملة بالنفط الذي تحتاج إليه البلاد بشدة بالدخول إلى الحديدة، والسماح لوكالات الإغاثة بتقديم مساعدات للأشخاص المحتاجين لها في الدريهمي، إضافة إلى إنجاز محادثات جدة بنجاح حول الجنوب، مع التوصّل إلى اتفاق قد يمثل خطوة أولى نحو عملية سلام دائم في البلاد .
وكان المبعوث الأممي التقى بزعيم جماعة الحوثي و بعض قيادات الجماعة قبل يومين في صنعاء و قال انه ناقش معهم عملية استئناف العملية السياسية و نزع فتيل التوتر في اليمن .

مقالات مشابهة