fbpx

المشاهد نت

“أمهات المختطفيين” تجدد مطالبها بكشف مصير “المخفيين قسرا”

أمهات المختطفين يواصلن المطالبة بكشف مصير ذويهن - أرشيفية

تعز – سالم الصبري

حمّلت رابطة ٲمهات المختطفين والمخفيين قسرًا بعدن (جنوب اليمن)، الجهات الأمنية مسؤولية الحفاظ على سلامة ذويهنّ المختطفين والمعتقلين.

وطالب بيان الوقفة الاحتجاجية التي نفذتها الرابطة، أمس الخميس، أمام المحكمة الجزائية المتخصصة بعدن، إنهاء اعتقال “41” معتقلاً في سجن بئر أحمد، والكشف عن مصير “37” مخفي قسراً منذ أكثر من 4 سنوات بدون مسوغ قانوني.

ودعت الرابطة في بيانها، تلقى “المشاهد” نسخةً منه المنظمات الحقوقية الدولية والمحلية إلى الضغط لتمكين المختطفين من الحصول على حقوقهم القانونية، والوقوف مع الرابطة حتى يتم الكشف عن مصير جميع  المخفيين قسراً والإفراج عن المعتقلين تعسفاً.

وأشار بيان الرابطة إلى التجاوزات المخالفة للقانون، والتي قامت بها النيابة المختصة، ولفت البيان انه لا يحق للنيابة أن تحجز شخص أكثر من سبعة أيام على ذمة التحقيق، ولا يتم الحبس إلا بأمر من قاضي المحكمة المختصة.

إقرأ أيضاً  مدرب أجنبي للمنتخب اليمني لكرة القدم

ودعا البيان النيابة المختصة إلى الإفراج فوراً عن كل شخص قيدت حريته خلافًا للقانون، أو وضع في الحبس الاحتياطي لمدة أطول مما هو مصرح به، حيث تجاوزت فترة اعتقالهم أكثر من ثلاث سنوات حتى الآن.

ومنذ سنوات تنظم رابطة أمهات المختطفين والمخفيين قسرًا وقفات احتجاجية أمام مقرات العديد من الجهات ذات العلاقة؛ للمطالبة بإطلاق سراح أبنائهنّ.

وتتهم الرابطة قوات المجلس الانتقالي، المدعومة إماراتياً، باعتقال المئات من الشباب في سجن بئر أحمد في محافظة عدن منذ أكثر من أربع سنوات.

مقالات مشابهة