fbpx

المشاهد نت

غوتيريش: خطر وشيك يهدد حياة ملايين اليمنيين

عدن – مازن فارس :

حذّر الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش، مساء الجمعة، من خطر وشيك يهدد ملايين من الأشخاص في اليمن بسبب المجاعة.

وأشار غوتيريش في بيان أصدره المتحدث باسمه ستيفان دوجاريك، إلى أن اليمن يعاني من أسوأ مجاعة شهدها العالم منذ عقود.

وقال إن ملايين الأرواح قد تزهق بسبب المجاعة، ما لم يتم اتخاذ إجراءات فورية

وأرجع الأمين العام للأمم المتحدة، أسباب تفاقم الأزمة في ‎اليمن، إلى التخفيض الكبير في تمويل عملية الإغاثة من قبل الأمم المتحدة هذا العام مقارنة بعامي 2018 و2019.

وأشار غوتيريش إلى أسباب أخرى تتعلق بالإخفاق في الحفاظ على الدعم الخارجي للاقتصاد اليمني، لا سيما استقرار قيمة الريال اليمني، والصراع المستمر، بالإضافة إلى العقبات التي تفرضها الأطراف اليمنية وغيرها على عمل الوكالات الإنسانية المنقذ للحياة.

واستطرد: فاقم الجراد والفيضانات الغزيرة التي تشهدها البلاد هذه المشاكل.

وحث الأمين العام كل من لهم نفوذ على التصرف بشكل عاجل بشأن هذه القضايا لدرء الكارثة، مطالبا بضرورة أن يتجنب الجميع اتخاذ أي إجراء من شأنه أن يجعل الوضع المتردي أسوأ.

إقرأ أيضاً  مقتل جندي وإحراق طقم عسكري في الضالع

وقال “إذا تعذر ذلك، فإننا نجازف بمأساة ليس فقط في الخسائر الفورية في الأرواح، ولكن مع عواقب يتردد صداها إلى أجل غير مسمى في المستقبل”.

ومؤخرًا تصاعدت التحذيرات الأممية من توقف العمليات الإنسانية باليمن في حال عدم الحصول على تمويل عاجل.

وفي 23 سبتمبر الماضي، أعلنت الأمم المتحدة، إغلاق 15 من أصل 41 برنامجًا إنسانيًا رئيسيًا للمساعدات الإنسانية في اليمن، جراء نقص التمويل.

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حربًا عنيفة بين القوات الحكومية وجماعة الحوثي، وتسببت في تدهور الوضع الصحي والإنساني والاقتصادي.

وتقدر الأمم المتحدة عدد من قتل في اليمن بسبب الحرب أكثر من 7 آلاف مدني وإصابة 12 ألف آخرين بينهم آلاف الأطفال ومئات النساء.

وبالإضافة إلى الضحايا، لا يزال هناك 3,3 ملايين نازح، فيما يحتاج أكثر من ثلثي السكان الى المساعدات الإنسانية، بحسب الأمم المتحدة التي تصف الأزمة الإنسانية في اليمن بأنها الأسوأ في العالم حاليا.

مقالات مشابهة