قتلى وجرحى بتفجير موكب قيادات أمنية بعدن

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

عدن – سعيد نادر
اتهمت قوات وألوية الدعم والإسناد بعدن (جنوب اليمن)، من أسمتهم “عناصر إرهابية وخارجة عن القانون”، باستهداف موكب قائد قوات الألوية، العنيد محسن الوالي، وأركان حربه العميد نبيل المشوشي.

وكان موكب القيادات الأمنية قد تعرض ظهر اليوم الخميس، لتفجير بعبوة ناسفة، بمدينة الشعب في مديرية البريقة، غرب عدن، أعقبه إطلاق إنار من قبل مسلحين مجهولين.

وبحسب مصادر طبية، فقد أدى الإنفجار إلى مقتل شخصين، وإصابة سبعة آخرين، جميعهم من مرافقي موكب القائدين الأمنيين.

وتوعدت قوات الدعم والإسناد، في بيان رصده “المشاهد“، “بالرد القاسي والمؤلم على عناصر الإرهاب والخارجين عن النظام والقانون”، وفق وصف البيان.

 وأشار البيان إلى أن العناصر الإجرامية وضعت متفجرات داخل “براميل” على جنبات الطريق بالقرب من مقلب للقمامة في مدينة الشعب، وتم تفجيرها عن بعد؛ مما أدى الى مقتل وجرح عددًا من الجنود ونجاة العميدين الوالي والمشوشي.

إقرأ أيضاً  3 آلاف مدني ضحايا الألغام بتعز

وكان المركز الإعلامي لقوات الدعم والإسناد قد قال في تصريح صحفي: إن “العناصر الإجرامية والإرهابية” لجأت إلى هذا الاستهداف “الجبان” بعبوات ناسفة، بعد أن عجزت عن المواجهة في الميادين”.

وأكدت قوات الدعم والإسناد أن تلك الأعمال لن تثنيها عن مواصلة مسؤولياتها في الدفاع عن عدن والجنوب، وبسط الأمن، وملاحقة العناصر الإرهابية الإجرامية واجتثاثها مهما كلف ذلك من ثمن.

يذكر أن موقع التفجير قريب من منطقة بئر أحمد، التي شهدت قبل نحو أسبوعين مواجهات بين قوات وألوية الدعم والإسناد، ومسلحين؛ إثر نزاع على أراضٍ.

وتسببت تلك المواجهات بأضرار بالغة لمنازل العديد من المواطنين القريبة من المنطقة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة