fbpx

المشاهد نت

غريفيت يقدم إحاطته أمام مجلس الأمن الدولي بشأن الأوضاع في اليمن

عمان ـ فاطمة العنسي :

أكد المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، أن الحاجة إلى تسوية سياسية بشكل عاجل في اليمن، هي الطريقة الوحيدة لإنهاء النزاع الذي دخل عامه السابع.

وأضاف غريفيث، عبر إحاطة قدمها أمام مجلس الأمن الدولي، اليوم الخميس، أن “هناك سببًا للأمل، فالطريق لإنهاء الحرب معلوم، ونوقشت عناصره الأساسية مع الأطراف كثيرًا وكل ما نحتاجه الآن هو أن يوافق الطرفان على هذه الاتفاقية، وهذا الاتفاق سيساهم بشكل فوري في تخفيف المعاناة وسيسمح بعودة الحياة إلى طبيعتها”.

وأشار المبعوث الأممي إلى أن محافظة مأرب مركز الجاذبية للنزاع، ولفت إلى أن “النازحين والمجتمع المحلي على خط النار ويتعرضون إلى التهديد للهجوم”، معبرا عن انزعاجه إزاء تلقيه لتقارير تؤكد هجمات بالطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية من قبل جماعة الحوثي على الأراضي السعودية.

إقرأ أيضاً  بحث عودة انخراط الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار بالحديدة

وتابع “لقد تصاعد القتال في تعز وتعاني تعز من موجة جديدة مروعة من كوفيد-19 مثل مناطق كثيرة في اليمن، كما أن الطرق الرئيسية في تعز مغلقة منذ عدة سنوات مما تسبب في عواقب اجتماعية واقتصادية وخيمة على سكان المحافظة”.

ولفت إلى أن الاتفاق سيساهم بشكل فوري في تخفيف المعاناة، وسيسمح بعودة الحياة إلى طبيعتها، وهو الأمر الذي كثيرًا ما يبدو وكأنه أمل قاس لليمنيين، داعيًا الأطراف المعنية بعدم “تخييب أمل اليمنيين وإنقاذ اليمن من محنته”.

معبرًا عن امتنانه للجهود التي تبذلها سلطنة عمان والسعودية وبإشراف الأمم المتحدة لتقديم مقترحه من أجل الوصول إلى حل ينهي النزاع القائم.

وأضاف “لقد ساعد العمل الدؤوب والمثابرة لنظيري المتميز تيم لاندركنج، المبعوث الأمريكي، مجهوداتنا في تجسير الخلافات بين الأطراف”.

مقالات مشابهة