fbpx

غريفيث في صنعاء لمناقشة خطة وقف إطلاق النار

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
غريفيت في محافظة عدن

صنعاء – فاطمة العنسي :

وصل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، اليوم الأحد، إلى العاصمة صنعاء لمناقشة خطة الأمم المتحدة للسلام بما يمهد الطريق لإنهاء الصراع والوصول إلى تسوية سياسية شاملة.

وقالت وكالة سبأ التابعة للحوثيين في صنعاء، إن غريفيث وصل إلى مطار صنعاء الدولي اليوم، وكان في استقباله مراسيم وزارة الخارجية، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ومن المقرر أن يلتقي المبعوث الأممي قيادات الحوثيين، وذلك لمناقشة خطة الأمم المتحدة لتخفيف القيود عن حرية حركة الأفراد والسلع الأساسية والتوصل إلى وقف إطلاق النار، لاسيما في محافظة مأرب (شمال شرقي البلاد)، والتي تشهد مواجهات عسكرية منذ فبراير الماضي، والتزام الأطراف المعنية بإعادة إطلاق عملية سياسية شاملة لإنهاء الصراع.

جاءت زيارة غريفيث إلى صنعاء، عقب مباحثات سياسية أجراها في مسقط، مع رئيس وفد الحوثيين محمد عبدالسلام، ومسؤولين عمانيين للوصول إلى حل سياسي يفضي إلى مفاوضات سلام بين الأطراف اليمنية ووقف إطلاق النار.

وقال غريفيث، الجمعة، عقب لقائه برئيس وفد الحوثيين في مسقط إنه “لا يزال بإمكان أطراف الصراع في اليمن إحراز تقدم نحو تحقيق حل سياسي يفضي إلى تسوية سياسية شاملة”.

وحسب البيان الذي نشر على موقع مكتب المبعوث الأممي، فإن المبعوث الأممي، ناقش في اجتماعه خطة الأمم المتحدة لفتح مطار صنعاء الدولي ورفع القيود عن موانئ الحديدة لتعزيز حرية حركة الأفراد والسلع الأساسية من وإلى اليمن.

إقرأ أيضاً  ليندركينج: حان الوقت لإنهاء القتال باليمن

وفي السياق، قال رئيس وفد الحوثيين محمد عبدالسلام، عقب الاجتماع الذي جمعه مع المبعوث الأممي والمسؤولين العمانيين، إن “اللقاء ناقش الاتفاق الإنساني الذي يعانيه الشعب اليمني جراء الحصار الظالم ومنع دخول المشتقات النفطية وإغلاق المطارات، وبما يمهد للدخول في نقاشات أوسع لوقف إطلاق نار دائم وتسوية سياسية شاملة”.

من جهتها قالت الخارجية العمانية، إن التدفق المستدام للمساعدات الإنسانية والضروريات الأساسية، ووقف إطلاق النار هو الطريق لحل سياسي في اليمن، التي دخلت عامها السابع من الصراع.

وقال وزير الخارجية العماني بدر البوسعيدي، عبر تغريده على حسابه في تويتر، إنه “أجرى مباحثات مع المبعوث الأمريكي تيموثي ليندركينج، بشأن استمرار الجهود الدولية المبذولة لإنهاء الصراع بما يحقق السلام والاستقرار الشامل في اليمن”.

وأكد مراقبون أن زياره غريفيث إلى صنعاء أتت عقب ضغوطات إقليمية ودولية، للضغط على الحوثيين بشأن عمليتها العسكرية في محافظة مأرب، والتي تحاول الجماعة السيطرة عليها منذ فبراير الماضي.

وكانت جماعة الحوثي، رفضت منذ عام تقريبا مقابلة المبعوث الأممي غريفيث، بدعوى انحيازه للتحالف العربي بقيادة السعودية التي تقود حربًا على الجماعة منذ 2015.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة