fbpx

تفاصيل منع رحلة طيران إماراتية إلى سقطرى

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
مطار جزيرة سقطرى

سقطرى – محمد عبدالله – عبدالرحمن السقطرى

منعت القوات السعودية، الإثنين، رحلة لطيران الإمارات كانت على وشك الإقلاع إلى مطار محافظة أرخبيل سقطرى.

وقال مصدر حكومي لـ”المشاهد”، مفضلًا الكشف عن اسمه كونه غير مخول للحديث لوسائل الإعلام، إن القوات السعودية المتواجدة في جزيرة سقطرى منعت طائرة إماراتية من الوصول إلى الجزيرة.

وتُسيّر الإمارات أسبوعيًا رحلة جوية إلى سقطرى تنقل فيها أجانب ومواطنين من أبناء الجزيرة.

وأرجع المصدر سبب إيقاف الرحلة إلى “وجود إشكاليات في تأشيرات الأجانب التي كانوا على متن الرحلة، بالإضافة إلى أنه لم يتم التنسيق مع وزارة الخارجية اليمنية”.

وشهد مطار سقطرى الواقع في منطقة موري بحديبو، اليوم الإثنين، ازدحاما شديدا، بعد أن تأجلت رحلة شركة العربية للطيران التابعة لدولة الإمارات، التي كان من المقرر وصولها إلى المطار، وفق إفادات سكان محليون لـ”المشاهد”.

بدورها، قالت وزارة الخارجية في بيان وصل “المشاهد” نسخة منه، إنه تم إبلاغهم (طيران الإمارات) بتأجيل الرحلة بالتنسيق مع السفارة اليمنية بأبوظبي.

وأشارت إلى وجود إشكاليات تتعلق بتأشيرات الأجانب والوصول إلى آلية متفق عليه مع وزارة الخارجية عن طريق السفارة بأبوظبي.

يأتي ذلك بالتزامن مع التظاهرات الشعبية التي تشهدها سقطرى بين حين وآخر، المنددة بتردي الأوضاع الخدمية والاقتصادية.

وأمس الأحد، تظاهر المئات في مدينة حديبو مركز محافظة سقطرى، الأحد، للمطالبة بإيجاد حل للفراغ الإداري في المحافظة ورفضًا لتواجد المجاميع المسلحة.

إقرأ أيضاً  انتزاع 1443 لغمًا وعبوة ناسفة خلال أسبوع

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي قد أعلن الأربعاء الماضي، حالة الطوارئ في المحافظات الخاضعة لسيطرته مع تصاعد التظاهرات المنددة بغلاء المعيشة.

ومنذ الـ19 من يونيو/حزيران 2020، تخضع محافظة سقطرى لسيطرة المجلس الانتقالي، بعد اشتباكات مسلحة مع القوات الحكومية، وهو ما وصفته الحكومة آنذاك بـ “الانقلاب على الشرعية”.

وتعد أرخبيل سقطرى من كبرى الجزر اليمنية وأشهرها إلى قائمة التراث الإنساني العالمي ضمن قائمة المحميات الطبيعية العالمية ضمن 13 موقعًا جديدًا ضم إلى قائمة التراث العالمي “اليونسكو”.

ويضم أرخبيل سقطرى أربع جزر هي سقطرى، وعبد الكوري، وسمحه، ودرسه، إضافة إلى جزيرتين صخريتين صغيرتين.

ويتهم مسؤولون حكوميون، الإمارات، بإدخال أجانب من جنسيات متعددة، ومعدات اتصالات متقدمة إلى محافظة أرخبيل سقطرى، فيما تنفي أبوظبي مثل هذه الاتهامات.
ومنذ أشهر تشهد العلاقة بين الحكومة والمجلس الانتقالي توترا على خلفية اتفاق الرياض المتعثر منذ أكثر من عام ونصف.

وأدى تأخر تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض إلى طرد الحكومة في مقرها المؤقت في مدينة عدن منتصف مارس الماضي؛ حيث ما يزال المجلس الانتقالي مسيطرا أمنيا وعسكريا على الوضع بالمدينة منذ أغسطس/آب 2019، إضافة إلى سيطرته على مناطق جنوبية أخرى.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة