fbpx

لقاء جماهيري حاشد يطالب بإقالة محافظ شبوة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

شبوة – سعيد نادر

طالب لقاء جماهيري وقبلي حاشد في محافظة شبوة (جنوب اليمن)، اليوم الثلاثاء، بإقالة محافظ المحافظة، ومحاسبة مسئولي السلطة المحلية، متهما إياهم بالتورط في قضايا فساد.

واتهم اللقاء الذي دعا إليه سلطان العوالق، الشيخ عوض بن محمد الوزير، وحظيّ بمباركة المجلس الانتقالي الجنوبي، سلطات شبوة “بتسليم” مناطق بيحان ومديريات المحافظة الغربية لجماعة الحوثي دون قتال، بحسب كلمة الوزير في ألقاها.

كما طالب الشيخ الوزير في اللقاء الذي أقيم بمنطقة الوطاة، مديرية نصاب، وجرى التحضير له مسبقا، الرئيسَ اليمني بالتحقيق فيما جرى ببيحان، من تسليم وخيانة لأرض شبوة ودماء الشهداء، بحسب وصفه.

وقال الشيخ الوزير: “إننا لن نسكت عما يجري في شبوة، من انهيار أمني، والفساد المستشري في المرافق الحكومية، وارتفاع معدلات الفقر والبطالة في أغنى محافظات البلاد، بثرواتها ورجالاتها وخيراتها”.

وأكد أن “شبوة اليوم بحاجة إلى محافظ يلم الشمل والصف الشبواني بكافة مكوناته السياسية والقبلية والعسكرية”؛ منعا لسقوط مزيد من المناطق أو تسليمها للحوثيين.

وأشار الوزير إلى أن اللقاء سيتمخض عنه مخرجات “لصالح أبناء شبوة” والذين سيعملون على دعمها وتنفيذها؛ “لبناء مظلة وطنية جامعة لكل شبواني لحماية مصالح المحافظة”.

وكشف عن تشكيل لجان تعمل على حل ووقف الثارات القبلية وعمل صلح لكافة أبناء شبوة، داعيا السلطات إلى إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين في السجون، والمنتمين لكافة المكونات، كما طالب الجهات المركزية بإعطاء أبناء شبوة كافة حقوقهم من عائدات النفط والغاز، ومنح أبناءها الأولوية في التوظيف.

إقرأ أيضاً  فؤاد راشد ل "المشاهد": "الحراك" أصل القضية الجنوبية و"الانتقالي" ليس وصيا

وكان الناطق الرسمي باسم المجلس الانتقالي الجنوبي، علي الكثيري، قد أعلن، الثلاثاء، مباركة المجلس لنجاح فعالية اللقاء الجماهيري الذي دعا إليه الشيخ عوض الوزير.

وقال الكثيري، في تغريدةٍ رصدها “المشاهد”: “إن المجلس الانتقالي يحيي هذا الاحتشاد الكبير، مرحبا ومؤيدا بمخرجات اللقاء، وكل ما من شأنه تمكين أبناء شبوة من الدفاع عنها والاستفادة من عائدات ثرواتها وإدارتها كافة شئونها”.

وكان الشيخ عوض بن الوزير، قد دعا -قبل أيام- كافة شرائح وفئات المجتمع الشبواني إلى الاحتشاد والتجمع في لقاء جماهيري، بمنطقة الوطاة بمديرية نصاب، وذلك بعد عودته من خارج اليمن، حيث كان يستقر منذ عقود.

وتعتقد السلطات المحلية في محافظة شبوة، ممثلة بالمحافظ محمد بن عديو، أن اللقاء موجه ضدها، خاصة في ظل اتهامات من المجلس الانتقالي لسلطات شبوة بتسليم مديريات بيحان، غرب المحافظات لقوات الحوثيين، دون قتال.

والشيخ عوض بن محمد الوزير، هو أحد ورثة سلاطين سلطنة العوالق في محافظة شبوة، والتي كانت من ضمن محميات الجنوب العربي في عهد الاحتلال البريطاني للمناطق الجنوبية من اليمن، وكانت منطقة العوالق موزعة جغرافيا على سلطنة “العوالق العليا” وسلطنة “العوالق السفلى”، وكانت حدودها متاخمة لمحافظتي مأرب والبيضاء الشماليتين.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة