fbpx

تقدم جديد للقوات المشتركة جنوبي الحديدة

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin

تعز – محمد عبدالله

حققت “القوات المشتركة”، الجمعة، تقدمًا ميدانيًا جنوب محافظة الحديدة (غرب اليمن)؛ إثر معارك مع جماعة الحوثي.

وقالت مصادر ميدانية لـ”المشاهد“، إن القوات المشتركة سيطرت على مناطق المحجر والجبلين والحصِب وظمي وصولا إلى مفرق سقم الاستراتيجي جنوب مديرية حيس، الرابط بين محافظتي الحديدة وتعز.

وكانت جماعة الحوثي تتخذ من مفرق سقم نقطة جمركية للناقلات التجارية القادمة من المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة، وفق المصادر.

في السياق، أكد الإعلام العسكري للقوات المشتركة تحرير “مناطق استراتيجية كانت تتمركز فيها جماعة الحوثي شرق وشمال وشمال غرب حيس على الحدود الإدارية لمحافظتي إب وتعز”.

وذكر في بيان له أن المواقع التي حررتها القوات المشتركة كانت تخضع لسيطرة الحوثيين منذ نحو سبعة أعوام.

بدورها قالت جماعة الحوثي إنها سجلت “182” خرقا للقوات الحكومية في الحديدة بينها زحفان في حيس و3 غارات لطيران التحالف.

ونقلت قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين عن مصدر في غرفة ضباط الارتباط، قوله إن من “بين الخروق تحليق 24 طائرة حربية في أجواء الفازة والجبلية وحيس والجاح والتحيتا، و24 طائرة تجسسية في أجواء الجاح الفازة وحيس والجبلية”.

إقرأ أيضاً  لحج.. مواطنون يشكون تمييزا مناطقيا

وكانت القوات المشتركة قد بدأت أمس الخميس، عملية عسكرية ضد الحوثيين جنوبي مديرية حيس، بمساندة طيران التحالف العربي بقيادة السعودية.

تأتي هذه التطورات العسكرية بعد مضي أسبوع على انسحاب القوات المشتركة من مواقعها حول مدينة الحديدة، وأعادت انتشارها في مدينة الخوخة، على بعد حوالي 90 كيلومترًا جنوب المحافظة.

والجمعة الماضية، قالت القوات المشتركة في بيان لها إن “المناطق التي تم إخلاؤها محكومة باتفاق ستوكهولم، والتي يبقيها مناطق منزوعة السلاح وآمنة للمدنيين”.

وأدى ذلك الانسحاب إلى تقدم الحوثيين وتجدد المعارك بين الطرفين، الأمر الذي أدى إلى نزوح أكثر من ألف أسرة خلال أقل من أسبوع، وفق المنظمة الدولية للهجرة.

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة