fbpx

تفاصيل طائرة حربية قصفت القوات الحكومية في مأرب

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
الطائرة المقاتلة غادرت بإتجاه مناطق الحوثيين ولم يتم إسقاطاها كما أشيع

مأرب – علا الحداد

الادعاء

سقوط طائرة هليكوبتر استخدمها الحوثيون بالجبهة الجنوبية لمأرب ووفاة الطيار.

الناشر

أخبار السعودية

المشهد اليمني

التغيير برس

كريتر سكاي

خالد محمد الجهمي

رهام التعزي

فارس بین‌ الملل

نايف الشعوري

الخبر المتداول

تداولت مواقع إلكترونية وصفحات على موقع التواصل الاجتماعي، صورًا وفيديوهات زعم متداولوها أنها التُقطت مؤخرًا لهليكوبتر من طراز “مي 35” روسية الصنع، شاركت في المعارك الدائرة في محافظة مأرب اليمنية.

وقالت المصادر: “إن جماعة الحوثي استخرجت الطائرة العسكرية مع سرب كامل من مخازن السلاح والعتاد العسكري التي سيطرت عليها في صنعاء قبل سنوات”.

وأكدت أن “جماعة الحوثي أعادت تركيب الطائرة، بمساعدة خبراء عسكريين يمنيين وعرب وأجانب، وقامت بتفعيلها في جبهات القتال.”

كما تحدثت التقارير عن هوية الطيار الذي قاد الطائرة العسكرية التي نفذت الهجوم على مواقع القوات الحكومية في مأرب، ويدعى أشرف شرف أحمد الدمشقي.

وأضافت أنه يُعتقد مقتل الطيار؛ نتيجة سقوط الطائرة التي استهدفتها القوات الحكومية عقب شنها غارات على مواقع الجيش اليمني.

وتداول ناشطون فيديوهات للطائرة العسكرية “هليكوبتر”، وهي تنفذ غارات مباغتة على مواقع الجيش اليمني في مأرب.

تحقق المشاهد

تبين بعد التحقق من الخبر المتداول أن طائرة قصفت مواقع للقوات الحكومية في مأرب ثم غادرت باتجاه مناطق سيطرة جماعة الحوثيين  إلا أن قيادات في جماعة الحوثي رفضت أن تدلي بتفاصيل حول الحادثة، مؤكدة في اتصال هاتفي مع معد التحقق، أن “لديها توجيهات بعدم الإدلاء بأية معلومة حول حادثة الطائرة،” ولم تعلن الجماعة في وسائل الإعلام الخاصة بها حتى ساعة كتابة التحقق، عن تبعية المروحية لها، كما لم تعلن مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف مواقع تابعة للجيش الحكومي في مأرب.

إقرأ أيضاً  طرق تعز البديلة… معاناة وخسائر بالأرواح والممتلكات

وفي السياق، قال مصدر عسكري في القوات الحكومية بمأرب، إن “الطائرة استهدفت مواقع متفرقة للجيش في مديرية الجوبة”، مشيرًا إلى أن “الهجوم لم يسفر عن أية خسائر بشرية، والطائرة عادت باتجاه مناطق تابعة للحوثيين”.

كما تبين أن الطائرة لم يتم إسقاطها، وأن الصور المتداولة لحطام الطائرة مضللة، وتعود لحطام طائرة باكستانية، تحطمت في تاريخ 6 ديسمبر من العام الجاري.

رابط الصور الحقيقية لحطام الطائرة الباكستان

وكان التحالف العربي بقيادة السعودية، أعلن في الساعات الأولى من انطلاق عملية “عاصفة الحزم”، في 26 مارس 2015، أنه “تمكّن من تدمير القوة الجوية الخاضعة لسيطرة الحوثيين بعدما استخدمت الجماعة وحلفاؤها أنداك”.

ومنذ اجتياحها صنعاء وسيطرتها على القواعد العسكرية الجوية، استخدمت جماعة الحوثيين المقاتلات الحربية في مناسبة واحدة فقط، عندما هاجمت قصر معاشيق الرئاسي في عدن، يوم 21 مارس 2015، أي قبل 5 أيام من انطلاق عمليات التحالف العربي بقيادة السعودية.

وكانت الجماعة بدأت، منذ مطلع عام 2016، باستخدام الطائرات المسيّرة التي لاتزال تستعملها لاستهداف مواقع تابعة للشرعية ومواقع نفطية في السعودية، إضافة إلى المطارات والمدن المأهولة.

السياق الزمني

ويأتي تداول هذه الأخبار مع تواصل المعارك حول مدينة مأرب، آخر معقل للحكومة في شمال البلاد التي تمزقها الحرب، وهي المدينة التي تحاول الحكومة اليمنية بمساندة التحالف منع جماعة الحوثي من الوصول إليها بعد أن صعّدت عملياتها العسكرية منذ فبراير 2021.

كما يأتي نشر الخبر بالتزامن مع تنفيذ التحالف العربي عمليات عسكرية جوية غير مسبوقة استهدفت القدرات الجوية والصاروخية للحوثيين، خصوصًا في صنعاء.

المصادر

مصدر عسكري من القوات الحكومية في مأرب –  مصدر من الحوثيين -أدوات البحث العكسي

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة