fbpx

“نصف الراتب” وعد الحوثيين الكاذب

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on telegram
Share on twitter
Share on linkedin
بدأ الوعد بنصف الراتب في 2018 ولم يتم الوفاء به حتى الآن

صنعاء – عصام صبري

تكررت وعود جماعة الحوثي على لسان قياداتها بصرف مرتبات موظفي الدولة ومنهم رئيس مايسمى بالمجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط الذي وعد في 5 يناير 2020، بصرف النصف الشهري من مرتبات موظفي الوزارات والمؤسسات الحكومية بشكل دوري كل شهرين بإنتظام في المناطق الواقعة تحت سيطرة الجماعة، وفي كل مرة يستبشر نحو مليون موظف حكومي بالتوجيهات الصادرة عن تلك القيادات.

وعد صرف نصف راتب للموظفين بشكل منتظم

ووفقاً لما سبق يتساءل كثيرون عن مصداقية الوعود التي تقدمها جماعة الحوثي بشأن مرتبات الموظفين، وماهي حقيقة التوجيهات التي صدرت عن المشاط الذي يُعد رئيس أعلى سلطة سياسية تابعة للحوثيين.

الادعاء

توجيهات متكررة لمهدي المشاط رئيس مايسمى بالمجلس السياسي الأعلى التابع لجماعة الحوثي  بصرف نصف مرتب شهرياً أو كل شهرين بإنتظام لموظفي المؤسسات الحكومية.

الناشر

وكالة سبأ – التابعة للحوثيين

موقع أنصار الله

دوت الخليج

الخبر المتداول

منذ مطلع يناير الجاري حتى يومنا هذا تتداول عدد من الصحف والمواقع الإلكترونية التابعة لجماعة الحوثي خبر صدور توجيهات من رئيس المجلس السياسي الأعلى مهدي المشاط بصرف نصف راتب.

ونقلت وكالة “سبأ” الناطقة بإسم جماعة الحوثي، عن وزارة المالية الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، أن صرف نصف مرتب شهر أبريل 2018 لجميع منتسبي وحدات الجهاز الإداري للدولة  مدنيين، عسكريين، أمنيين، ومتعاقدين، ومتقاعدين”.

وكذا صرف القطاعين العام والمختلط،يأتي، تنفيذاً لتوجيهات رئيس المجلس السياسي المشاط، وتقديراً للظروف المعيشية الصعبة التي يمر بها منتسبي الجهاز المدني والعسكري والأمني من تأخر صرف المرتبات وفي سبيل تخفيف المعاناة عن كاهل الموظفين.

تحقق المشاهد

عمل “المشاهد” على التحقق من صحة وعود جماعة الحوثي بصرف رواتب الموظفين الواقعين في مناطق سيطرتها بشكل دوري، تبين أن الوعود كاذبة ولم يتم تنفيذها، وذلك من خلال تأكيد عدد من الموظفين الحكوميين القاطنين في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

قبل أشهر وفي فترات متفاوته كانت تُصدر توجيهات من “المشاط” بصرف نصف مرتب للموظفين الحكوميين، وكان من أبرز التوجيهات التي صُدرت من المشاط في الخامس من يناير من العام 2020، حينها تحدث عضو مايسمى بالمجلس السياسي الأعلى محمد صالح النعيمي، في كلمة له خلال حفل تدشين البرامج الوطنية التنفيذية للإنعاش والتعافي الاقتصادي المرحلة الأولى عن أن مهدي المشاط وجه بصرف نصف راتب لموظفي الدولة كل شهرين بشكل منتظم، والعمل على منح الموظف المنضبط امتيازاً بصرف ما أمكن من راتبه شهرياً بإنتظام.

وعد صرف نصف راتب للموظفين كل شهرين بتاريخ 5 يناير 2020

وفي مطلع يناير من العام الجاري تداولت وسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثي خبراً مفاده بأن وزارة المالية الواقعة تحت سيطرة الحوثيين أكدت أنها شرعت في تنفيذ ما أسمتها بـ التوجيهات العليا والتعميم السابق الصادر عن وزارة الخدمة المدنية والتأمينات، بحصر عملية صرف مرتبات النصف الثاني من أبريل 2018،  عبر الهيئة العامة للبريد وكاك بنك الواقعتين تحت سيطرة جماعة الحوثي فقط.

إقرأ أيضاً  المهمشون.. تحدياتُ العيش تحت وطأة الحرب في اليمن"  

وعد صرف مرتبات النصف الثاني من أبريل 2018

وتحقق المشاهد من خلال لقاءات منفصلة أجراها مع عدد من الموظفين الحكوميين القاطنين في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، ومنهم ثلاثة موظفين، أحدهم في وزارة الشباب والرياضة، وآخر في وزارة الإدارة المحلية، وموظف آخر في وزارة الأشغال العامة، يتحفظ المشاهد على أسمائهم  وجيمهم أكدوا لـ”المشاهد”،أنهم لم يتقاضوا نصف المرتب الذي كان المشاط قد وعد بصرفه، سواءً كل شهر أو شهرين، أو حتى كل ثلاثة أشهر في السنة.

يقول أحد الموظفين في حديثه لـ”المشاهد”،إنه لم يتقاضى خلال العام الفائت 2021، نصف مرتب، سوى أربع مرات في السنة الأولى كانت مطلع يناير الفائت ،والثانية كانت قبيل شهر رمضان، والثالثة قبيل عيد الفطر، والرابعة قبيل عيد الأضحى، فقط.

موظفا آخر مقيم في صنعاء، يشير خلال حديثه مع”المشاهد”،بأن جماعة الحوثي تعاقب كل من لم يلتحق بمشروعها من ضباط وأفراد الجيش من امتناع الجماعة عن صرف نصف المرتب أسوة بباقي المؤسسات العسكرية والمدنية الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

ويضيف، إن”جماعة الحوثي لم تصرف لمنتسبي الجيش الغير موالين للجماعة أو المحايدين، لم تصرف لهم طيلة العام الماضي نصف مرتب إلا مرتين فقط”.

ذات الحال مع منتسبي قوات الأمن التابعة لوزارة الداخلية الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي، إذ أن منتسبوها يشكون من امتناع جماعة الحوثي صرف مرتباتهم بُحجة أنهم موالون للنظام السابق،بالإشارة إلى الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وفقًا لإفادة أحد منتسبيها، يتحفظ المشاهد على اسمه خوفا على حياته، خلال حديثه لـ”المشاهد”.

حتى كتابة هذا التحقق يترقب الموظفون في مناطق سيطرة جماعة الحوثي نصف المرتب الذي وعد المشاط بصرفه خلال شهر يناير الجاري، إذ أنه يذهب كل صباح للبحث عن راتبه في مكتب البريد القريب منه، ولا يجد رصيد، رغم أن وزارة الخدمة المدنية الواقعة تحت سيطرة الحوثيين كانت قد حددت فترة ثلاثين يومًا كحد أقصى لإستلام الجهات الحكومية للمرتبات، مهيبة في بيان صادر عنها، بأنها ستعمل بالإشتراك والتنسيق مع وزارة المالية على توريد مرتبات الموظفين، الذين لم يستلموا مرتباتهم خلال الفترة المحددة وتنزيلهم من كشوفات المرتبات.

وعد المشاط في 10 مايو 2018 بدفع نصف الراتب للموظفيين الحكوميين بشكل منتظم لكن ذلك لم يتم حتى الآن

كان المشاط يعمل على إدارة الملف الاقتصادي في المجلس السياسي الأعلى منذ مايو 2017، وحينما تولى رئاسة ذلك المجلس، قدم وعودًا بعمل إصلاحات اقتصادية وصرف مرتبات الموظفين الحكوميين، ومن هذه الوعود كان وعد صرف نصف راتب بتاريخ 10 مايو 2018، لشهر أغسطس من العام 2017.

السياق الزمني

يأتي تداول أخبار توجيهات مهدي المشاط رئيس مايسمى بالمجلس السياسي الأعلى للحوثيين، خلال فترات زمنية متباعدة منذ الأشهر الأولى التي أعقبت تولي المشاط رئاسة المجلس السياسي الأعلى في 23 أبريل 2018، حتى يناير2022.

المصادر

وكالة “سبأ” التابعة للحوثيين – التحليل النقدي – لقاءات مع موظفين حكوميين في مناطق جماعة الحوثي – وزارة النقل التابعة للحوثيين

Share on facebook
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
مقالات مشابهة