fbpx

أسبوع ثالث من المشاورات اليمنية في الأردن

عَمّان – منال شرف :

ركَّز مشاركون في المشاورات الثنائية مع الأطراف اليمنية، والتي يجريها المبعوث الأممي إلى اليمن، على أهمية الدعم الإقليمي والدولي لإنجاح أي عملية سياسية مستقبلية.

واختتم المبعوث الخاص بالأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرج، اليوم الخميس، الأسبوع الثالث من المشاورات الثنائية مع مجموعة من المعنيين اليمنيين، في العاصمة الأردنية عَمّان، بحسب بيان صادر عن مكتبه، حصل المشاهد على نسخة منه.

وقال البيان إن المبعوث الخاص التقى، هذا الأسبوع، بممثلين عن حزب اتحاد الرشاد، والمكتب السياسي للمقاومة الوطنية، والائتلاف الوطني الجنوبي، والحراك التهامي السلمي، وممثلين عن المجلس الأعلى للحراك الثوري الجنوبي.

وشدد المشاركون على ضرورة معالجة القضايا الإنسانية والاقتصادية للمساعدة في تخفيف وطأة المعاناة عن جميع اليمنيين، بما في ذلك معالجة قضايا التهميش، وإطلاق سراح المحتجزين، وإعادة فتح المطارات والموانئ والطرق في جميع أنحاء اليمن، وفتح الممرات الإنسانية، ودعم الاقتصاد الوطني، والتوزيع العادل للموارد، وتوحيد السياسة النقدية على مستوى البلاد.

إقرأ أيضاً  استمرار هطول الأمطار ورياح متفاوتة السرعة

وتحدث المشاركون، خلال نقاشاتهم، عن الحاجة إلى وقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد لوقف كافة الأنشطة العسكرية، مستعرضين رؤاهم حول كيفية التصدي لقضايا رئيسية، بما فيها مستقبل الدولة اليمنية، والتمثيل، والقضية الجنوبية، وترتيبات المرحلة الانتقالية، وإعادة الإعمار.

وأكد البيان استئناف المبعوث الخاص مشاوراته خلال الشهر القادم، دون الكشف عن أي تفاصيل بشأنها.

وتتزامن المشاورات التي يجريها المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مع ترتيبات يجريها مجلس التعاون الخليجي لإقامة مشاورات بين الأطراف اليمنية، في العاصمة السعودية الرياض، نهاية الشهر الحالي.

مقالات مشابهة